اقتصاد

مهاتير: الاستثمار الأجنبي مفيد للبلاد لكنه ليس كافياً لتطور ماليزيا

كوالالمبور/ 2 مارس – “أسواق”

يرى رئيس الوزراء السابق تون د. مهاتير محمد، أنه لا يمكن لماليزيا أن تعتمد بشكل كبير على الاستثمار الأجنبي المباشر، إذا كانت تريد تحقيق الوصول لتصنيف الدولة المتقدمة.

وقال إن البلاد بحاجة إلى السيطرة على التكنولوجيا، واستهداف الإنتاج الصناعي للسوق العالمية، مثل الدول الآسيوية الأخرى بما في ذلك الصين واليابان وكوريا الجنوبية.

وأكد أن: “نحن – مشيراً لدولة ماليزيا- نعتمد على المستثمرين الأجانب، وهم يبنون المصانع التي لا تنتمي إلينا”

جاء ذلك خلال برنامج “Minda Profesor Negara” الذي ينظمه مجلس الأساتذة الوطني (MPN)، حيث أضاف إلى أن جميع الأرباح يتم إرجاعها إلى بلدانهم، فيما لا تحصل ماليزيا على التكنولوجيا وتطورها بالكامل.

يذكر أن عنوان البرنامج المستضيف للدكتور مهاتير كان بعنوان “مستقبل ماليزيا: إلى أين نتجه؟”، وتم عرضه على المنصات الاجتماعية لشبكة MPN.

وأشار مهاتير في لقائه إلى أن دولًا مثل كوريا الجنوبية، تمتلك الآن الشركة المصنعة لأكبر السفن في العالم، بعد أن أدركت أن هناك طلبًا في السوق العالمية لمثل هذه الصناعة.

في غضون ذلك، قال المدير التنفيذي لـ MPN البروفيسور داتوك رادوان تشي روز، إنه وفقًا لأبحاثه حول نقل التكنولوجيا من قبل الشركات متعددة الجنسيات في ماليزيا، يتم فيها استخدام البلاد بشكل أكبر كمصنع إنتاج.

وأردف: “تبقى جميع المسائل البحثية والإستراتيجية مع البلدان المعنية وليس معنا، ربما كان الخطأ في المراحل الأولى من قبل، عندما كنا يائسين لخلق وظائف بمستوى مهني عالي”.

المصدر – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat