أخبار

مفوضية مكافحة الفساد الماليزية تواصل حملتها ضد موظفي الهجرة المرتشين

كوالالمبور/ 3 ديسمبر – “أسواق”

تواصل مفوضية مكافحة الفساد الماليزية حملتها ضد موظفي الهجرة المرتشين والمخالفين للقوانين، حيث ألقت المفوضية القبض على ضابط في دائرة الهجرة بزعم تلقيه رشاوى مقابل إطلاق سراح بعض المحتجزين.

وقال مصدر مطلع إن مكتب مكافحة الفساد في ولاية سيلانجور اعتقل الضابط بزعم أنه طلب رشوة بقيمة 22 ألف رنجيت ماليزي؛ للإفراج عن مواطنين صينيين تم احتجازهما الشهر الماضي، وذلك لاستخدامهما أختاماً مزورة لدخول البلاد والخروج منها.

وتم اعتقال الضابط البالغ من العمر 26 عامًا، والذي يعمل مع قسم عمليات مطار كوالالمبور الدولي، بعد أن قيل إنه تلقى الرشوة في محطة بنزين بالقرب من المطار.

وأكد المصدر أن هذه القضية لا تتعلق بعملية Ops Selat، التي شهدت اعتقال 39 من ضباط الهجرة، مضيفًا أن هذا الضابط يعمل بمفرده وأوضح أنه فعل ذلك كثيرًا.

وأضاف: “لقد أصبح الفساد في مطار كوالالمبور الدولي منتشراً ومثيراً للقلق، وهذه قضية تتعلق بالسلامة الوطنية، حيث أن الضباط الفاسدين في دائرة الهجرة يسهلون دخول وخروج المهاجرين الذين لا يحملون وثائق.

وأردف: “لم تعد هناك حاجة للذهاب عبر طرق غير قانونية أو مواجهة البحار الهائجة لدخول ماليزيا، من الأفضل الدخول من خلال مطار كوالالمبور، إنه أسهل وأسرع وأكثر أمانًا”.

وقال المصدر إن الضابط ألقي القبض عليه بعد القبض على “وكيل” بينهما يبلغ من العمر 40 عاما، تم ضبطه مع النقود، وبعد الاستجواب، كشف “الوكيل” أن المال كان لموظف هجرة في مطار كوالالمبور.

وأكد الياس سالم، مدير مركز تنسيق مكافحة غسل الأموال في سيلانجور أن القضية قيد التحقيق بموجب المادة 16 من قانون هيئة مكافحة غسيل الأموال.

المصدر: إف إم تي – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat