اقتصاد

ماليزيا.. مساعدات للفئات المتضررة ومحاولات للتعافي الاقتصادي

كوالالمبور – “أسواق”

في إطار سعيها لتخفيف الآثار الاقتصادية الصعبة الناجمة عن أزمة كورونا في البلاد، قدمت الحكومة الماليزية نحو 400 مليون رنغيت ماليزي عبر “صندوق المساعدة” المخصص لتخفيف أعباء المتضررين بتداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) .

حيث أوضح وزير الشؤون الإسلامية فضيلة الشيخ الدكتور ذو الكفل محمد البكري أنه حتى اليوم، فقد خصصت الحكومة نحو 400 مليون رنجيت من الصندوق المعني لمساعدة المحتاجي.

وتشمل المساعدات السكان الأصليين، وأصناف الزكاة، والفقراء، والصيادين وكذلك ترميم المنازل من قبل مؤسسة تنمية الاقتصاد الإسلامي بماليزيا.

كما أن هناك الكثير من المستفيدين من هذه المبادرة، والتي تسعى الحكومة  إلى استمراريتها بين الحين والآخر.

وأضاف الوزيرك “جدير بالذكر أنه خلال شهر رمضان المبارك الماضي قدمنا مساعدات غذائية لأكثر من3 ملايين شخص في الولايات الفدرالية”.

يأتي ذلك في ظل محاولات تعافي الاقتصاد الماليزي بشكل عام، حيث أعلن البنك المركزي الماليزي أن حجم الاحتياطي الدولي بلغ 104.4  مليار دولار أمريكي وهو أعلى بقليل من 104.3 مليار دولار في آخر إحصائية له.

وذكر بيان صدر من البنك أن حجم الاحتياطي يكفي لتمويل 8.6 أشهر من الاستيرادات المؤجلة و تسديد 1.1 مرة من الديون الخارجية القصيرة الأجل .

وأضاف البنك أن المكونات الرئيسية للاحتياطيات الدولية هي احتياطي النقد الأجنبي (97.3 مليار دولار) ووضع الاحتياطي لصندوق النقد الدولي (1.3 مليار دولار) وحقوق السحب الخاصة (1.1 مليار دولار) والذهب (2.2 مليار دولار) وغيرها من الأصول الاحتياطية (2.5 مليار دولار) .

 

المصدر: بيرناما – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat