اقتصاد

المطاعم الماليزية تعاني من أزمة حادة في أعداد العمال الأجانب

كوالالمبور / 6 نوفمبر – “أسواق”

أثارت جمعية المطاعم الماليزية مخاوف بشأن النقص الكبير في أعداد العمال الأجانب العاملين في قطاع المطاعم، مما يعرضها لخطر المزيد من الانتكاسات.

فبعد أكثر من 18 شهرًا من قيود كوفيد-19، يشعر البعض في الصناعة بالقلق الشديد من جراء النقص في العمال.

حيث يشكو العديد من أعضاء الجمعية العامة لمالكي المقاهي الماليزية، من أنهم يواجهون مشكلات عمالية، وفقًا لرئيس المجموعة، وونغ تيو هون.

وأضاف: “بسبب الوباء والحدود المغلقة، عاد الكثير من العمال الأجانب إلى ديارهم ولم يتمكنوا من العودة إلى هنا مرة أخرى”.

وأردف: “نظرًا لأن هذا يؤثر على العديد من الصناعات الأخرى، فقد بدأ الكثير في استهداف العمال المحليين، وكان لدينا أعضاء يخبروننا أن عمالهم الأجانب يهربون إلى أرباب عمل آخرين”.

وشدد على أن نقص العمال الأجانب سيجعل الطريق الطويل للتعافي أكثر صعوبة للمتضررين.

“اختار البعض منهم عدم الفتح لتناول الطعام في الداخل، واضطر البعض إلى جعل قوائمهم أقصر، وقد سمعنا عن بعض الأنشطة التجارية التي يتعين عليها إبعاد العملاء خلال ساعات الذروة لأنهم لا يستطيعون مواكبة الطلبات”، أضاف وونغ.

وأشار إلى أنه نتيجة لذلك، فإن المطاعم تخسر المزيد من المال وتزيد من أزماتها.

واقترح أن تقوم الحكومة بإدخال نظام حصص خاصة للسماح لمن يحتاجون إلى عمال بجلبهم من الخارج.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat