أخبار

بعد نشر مكالمة صوتية بين زاهد حميدي وأنور ابراهيم.. وزارة الاتصالات تنفي علمها بالقضية

كوالالمبور/ 9 أبريل – “أسواق”

لن يتم التحقيق في التسجيل الصوتي لمحادثة مزعومة بين رئيس حزب أمنو زاهد حميدي ونظيره في حزب العدالة الشعبية أنور إبراهيم، إلا إذا تم تقديم تقرير “بلاغ” عنها، بحسب ما أكدت وزارة الاتصالات والوسائط المتعددة الماليزية.

وقال وزير الاتصالات والوسائط المتعددة سيف الدين عبد الله  إن كلاً من لجنة الاتصالات والوسائط المتعددة الماليزية (MCMC) والأمن السيبراني في ماليزيا؛ لم يتلقوا أي تقرير عن هذا الأمر حتى الآن.

وأضاف: “إذا كانت هناك تقارير تم تقديمها، فسيتم التحقيق في مثل هذه الحالات بواسطة وحدة الأمن السيبراني في ماليزيا.

وأردف: لكن حتى الآن لم نتلق أي تقارير، وليس من السهل العمل ضد أولئك الذين ينشرون المحتوى، وإذا كانت هناك تقارير فسوف نحقق.

يأتي ذلك بعدما طُلب من سيف الدين التعليق على تسجيل صوتي لمحادثة بين شخصين لهما أصوات تشبه أصوات زاهد حميدي وأنور ابراهيم، والتي يُزعم أنها حدثت بعد اجتماع حزب أمنو العام الأخير.

هذا وانتشر التسجيل على وسائل التواصل الاجتماعي، وأثار ضجة كبيرة بين الأحزاب والأفراد على حد سواء.

المصدر: مالي ميل – ماليزيا حرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat