أخبار

بعد دخول وادي كلانج للمرحلة الثانية من التعافي… تعرفوا على تصنيف الولايات الماليزية

كوالالمبور/ 9 سبتمبر – “أسواق”

تعد المناطق الفيدرالية في كوالالمبور وبوتراجايا مع ولاية سيلانجور آخر المنضمين إلى المرحلة الثانية من خطة التعافي الوطنية، وذلك بعد أن أعلن رئيس الوزراء داتوك سيري إسماعيل صبري يعقوب أن سيلانجور وبوتراجايا وكوالالمبور، التي تم تصنيفها على أنها منطقة إصابة واحدة، ستنتقل إلى المرحلة الثانية من خطة التعافي بدءاً من يوم الجمعة (10 سبتمبر).

وبموجب هذا الإعلان الذي شمل وادي كلانج بأكمله، ستسمح الحكومة أيضًا بالسفر بين هذه الولايات الثلاث، مع توجيه الشرطة بإزالة حواجز الطرق.

كما قرر مجلس الأمن القومي أن سيلانجور والإقليمين الفيدراليين كوالالمبور وبوتراجايا سيتم اعتبارها كمنطقة واحدة، وعليه فإن التنقل بين هذه المناطق مسموح به ولن يكون هناك المزيد من الحواجز.

كما أنه من بين الأنشطة الاقتصادية التي سيسمح لها بالعمل في المرحلة الثانية تناول الطعام في المطاعم، والسياحة المحلية داخل الولايات المعنية التي تشمل الإقامة في الفنادق والنزل، كما يسمح للأزواج بالسفر عبور حدود الولاية لمقابلة عوائلهم.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم أيضًا السماح لصالونات تصفيف الشعر وصالونات التجميل بالعمل في إطار المرحلة الثانية من خطة التعافي.

كما سيتم السماح للمرافق الرياضية والترفيهية التجارية الداخلية بالعمل وفقًا لإجراءات تشغيل معيارية صارمة (SOP).

وفقًا لأحدث الإعلانات الحكومية الرسمية فإن ولايات المرحلة الأولى الآن تضم ولاية قدح فقط.

أما ولايات المرحلة الثانية فتضم:

سيلانجور وكولالمبور وبوتراجايا

بيراك

صباح

بينانج

ترينجانو

ملاكا

كلانتن

فيما تضم ولايات المرحلة الثالثة:

نيجري سيبملان

سراواك

برليس

المصدر: ذا ستار – مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat