أخبار

بكورونا والفيضانات ودون احتفالات.. ماليزيا تستقبل عام 2022

 

 

كوالالمبور – “أسواق”

بمجرد أن تدق عقارب الساعة الثانية عشر من ليلة رأس السنة، تبدأ عروض الألعاب النارية المميزة التي كانت تضيء كافة أرجاء العاصمة كوالالمبور، ولاسيما عروض الألعاب النارية التي تنطلق عادة من جوار مبنى السلطان عبد الصمد الأثري، لكن اختفت هذه المظاهر لهذا العام في ظل الظروف الوبائية والمناخية التي تمر بها ماليزيا.

حيث جرت العادة أن تقضي العاصمة الماليزية كوالالمبور ليلة احتفالية بامتياز ابتهاجاً بدخول العام الميلادي الجديد، وذلك بالاحتفالات والعروض الغنائية والفنية في معظم الساحات الرئيسية في العاصمة إضافة لعدد من المولات والمراكز التجارية الكبرى، ولا سيما حديقة برجي بتروناس وكذلك ميدان ساحة الاستقلال وسط المدينة.

لكن كل ذلك توقف بعد أن أعلن رئيس الوزراء الماليزي داتوك سيري إسماعيل صبري يعقوب، أنه تم إلغاء الاحتفال بليلة رأس السنة الجديدة هذا العام.

وبدلاً من ذلك، تم استبدال الاحتفال بالصلاة والدعاء، كعلامة على الاحترام والتعاطف مع ضحايا الفيضانات في عدة ولايات.

هذا ونظمت وزارة الشؤون الدينية، وإدارة التنمية الإسلامية في ماليزيا (JAKIM) ومؤسسة الدعوة الإسلامية الماليزية (Yadim)  صلاة الحاجة، في مسجد بوترا في بوتراجايا.

وشارك العديد من المسلمين في صلاة المغرب وصلاة الحاجة في المسجد ليلة الجمعة (31 ديسمبر).

كما تم بث الصلاة مباشرة على راديو تليفزيون ماليزيا (RTM) وتلفزيون الهجرة”، في حيت حدت العديد من المساجد في جميع أنحاء البلاد بتنظيم أحداث مماثلة.

وشملت الصلاة الدعاء للضحايا وعوائلهم، وكذلك الطلب من الله عز وجل أن يحفظ ماليزيا لتكون أفضل من السنوات السابقة”.

وفي ضوء جائحة كوفيد-19، قالت الشرطة إنه لن يكون هناك احتفالات مركزية، خاصة كذلك الساحات الكبرى، كما حذرت الشرطة الجمهور من التجمعات الكبيرة في الأماكن العامة.

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat