أخبار

ما مصير جلسة البرلمان الماليزي لمنح الثقة للحكومة الجديدة؟

كوالالمبور – “أسواق”
قال داتو تقي الدين حسن اليوم إن أول جلسة برلمانية لهذا العام، للمصادقة عبى حكومة التحالف الوطني الجديدة ستستمر كما كان مقرراً لها في موعدها في 18 مايو.
وقال الوزير المكلف بالشؤون القانونية إن الاستعدادات تجرى لعقد جلسة البرلمان دون تأجيل، مع اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة تفشي مرض كوفيد 19.
وأضاف: “تم اتخاذ عدة خطوات جديدة بناء على تطورات المرحلة الثانية من أمر مراقبة الحركة المعزز “.
وقال: “إن الهم الرئيسي لهذه الحكومة هو ضمان سلامة الشعب، بما في ذلك البرلمانيين، لذا أتمنى تقديم التعاون الكامل للسلطات التي تبذل قصارى جهدها لضمان عدم انتشار الفيروس”.
يذكر أنه في الأسبوع الماضي قال داتو أنور إبراهيم إنه يريد مناقشة خطط التحفيز التي أعلنتها الحكومة، والتي تهدف إلى تعزيز الاقتصاد ضد تفشي مرض كوفيد 19، في البرلمان عندما يستأنف في مايو.
وأوضح أنه من أسس الدول الديمقراطية مناقشة مثل هذه المبادرات الحكومية لضمان التنفيذ السليم وتقليل مخاطر الاختلاس.
هذا وكان من المقرر عقد جلسة البرلمان في 9 مارس المنصرم، ولكن تم تأجيلها لمدة شهرين.
ووجه التأخير خيبة أمل لتحالف الأمل الذي كان يأمل في السابق في إفشال منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء محيي الدين ياسين الجديدة.
كما أن محيي الدين الذي أدى اليمين بصفته رئيس الوزراء الثامن، قام بتعيين عدة نواب تعهدوا سابقاً بدعم تون د. مهاتير محمد في رجوعه لرئاسة الوزراء من جديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat