اقتصاد

لمعالجة البطء.. خطة تعافي اقتصادي ثانية و”سريعة” لماليزيا

 

كوالالمبور – “أسواق”

 

قال تان سري محي الدين ياسين رئيس الوزراء السابق، إنه سيتم صياغة خطة تعافي وطنية شاملة ثانية، لضمان التعافي الشامل والسريع لاقتصاد ماليزيا.

وأكد محيي الدين رئيس مجلس التعافي الوطني (NRC)، إنه سيتم تشكيل فريق لإجراء دراسة متعمقة حول القطاعات التي يمكن أن تحقق تعافيًا سريعًا وتلك التي قد تستغرق وقتًا أطول.

وقال محي الدين إن الفريق سيقدم أيضًا مقترحات ويبسط الإجراءات للتعامل مع وضع الوباء، وإذا كانت هناك زيادة في الحالات، حيث وعدت الحكومة بعدم العودة إلى الطرق القديمة للتعامل معها، أي من خلال فرض الإغلاق.

وأضاف: “هذه الخطة مهمة لأننا إذا سمحنا لهذه القطاعات بالتعافي بشكل طبيعي، فسوف يستغرق الأمر سنوات”.

وأوضح مؤتمر صحفي عقب ترؤسه اجتماع فريق التعافي الوطني، أنه سيحدد ذلك بوضوح من خلال الخطة التي ستعمل على مساعدة القطاعات الاقتصادية على الانتعاش السريع.

هذا وكان رئيس الوزراء الماليزي إسماعيل صبري،  أكد حكومته ومن خلال الميزانية الجديدة لهذا العام؛ ستوفر أيضًا المزيد من فرص العمل في معالجة البطالة وتمكين عملية التعافي لإعادة البلاد واقتصادها إلى جائحة ما قبل كوفيد-19 بمعايير جديدة.

كما شدد على استمرارية السياسات والمساعدة لدعم الأفراد والشركات حتى يظلوا صامدين في مواجهة الأزمات، ومواصلة حماية دخلهم وأعمالهم، مع تمكين ابتكارات ما بعد الوباء حتى يتمكنوا من النهوض مرة أخرى وأقوى، و أكثر قدرة على المنافسة جنبًا إلى جنب مع تنمية البلد الأكثر استدامة وشمولاً.

وأشار إسماعيل صبري إلى أن الحكومة نفذت في السابق ثماني حزم مساعدات وتحفيز اقتصادي بقيمة 530 مليار رينجيت ماليزي.

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat