أخبار

تجمع المنظمات الشبابية الماليزية يدعو للتحرك دفاعاً عن القدس وغزة

كوالالمبور/ 12 مايو – “أسواق

أصدر تجمع منظمات الشباب المسلم الماليزية الغير حكومية، بياناً عبرت فيه المنظمات عن إدانتها بشدة للعمل الإرهابي الذي قام به الاحتلال الصهيوني على المسجد الأقصى المبارك.

وجاء في البيان: “قامت القوات الإسرائيلية بانتهاك حرمة المساجد وذلك بتدنيسها للمسجد الأقصى المبارك وبإطلاق النار وقذائف الغاز خلال أداء إخواننا وأخواتنا الفلسطينيين الصلاة في المسجد”.

وأضاف البيان: “تباعا لذلك في 11 مايو 2021، استشهد 30 فلسطينيًا، بينهم 10 أطفال وامرأة واحدة ، وأصيب 203 بجروح نتيجة الغارات الجوية الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة، وما زالت الحصيلة في زيادة”.

وأوضحوا أن العالم كله شهد الوجه الوحشي والدامي للكيان الإسرائيلي الإرهابي، حيث أن هناك أكثر من 200 جريح فلسطيني، 90 منهم في المشافي بعد أن اقتحمت القوات الإسرائيلية المسجد الأقصى وقامت بتفرقة آلاف المصلين الذين احتشدوا في المسجد في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك، بالإضافة إلى الاعتداء الوحشي على المعتصمين الأبرياء في حي الشيخ جراح الذين يواجهون الإخلاء القسري من منازلهم  وتسليمها للمستوطنين اليهود.

واستمرارا للاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك من قبل العدو الإسرائيلي الغاشم ، ارتكبت قوات الإحتلال الإسرائيلي مرة أخرى خلال الأيام الماضية فظائع عدوانية داخل حرم المسجد الأقصى وضد المصلين الأبرياء.  يظهر هذا العمل الفظيع الذي قام به الصهاينة بوضوح شكلاً من أشكال الإهانة للفلسطينيين في شهر رمضان المبارك.

وقال المنظمات: “لقد أيدنا بشدة العمل البطولي الانتقامي الذي قام به الفلسطينيون ردًا على هجوم إسرائيل ، وندعو الله عز وجل من أجل أن تدفع إسرائيل وأعوانها ثمن الفظائع التي ارتكبوها في فلسطين.

كما استنكرت المنظمات ما وصفته بدور وسائل الإعلام الرسمية التي قامت بدور “الدمية الإسرائيلية التي تغلق فمها عندما يتعرض الفلسطيني للإساءة من قبل النظام الصهيوني ونشر أخبار كاذبة تجاه الشعب الفلسطيني طوال الوقت مع إبراز الإسرائيليين كضحية بشكل مثير للشفقة.”

وطالبت المنظمات من الأمم المتحدة أن تلعب دورها أخيرًا في تطبيق القانون تجاه حكومة الاحتلال التي ترتكب باستمرار جرائم حرب ضد الفلسطينيين.  كما دعت أعضاء منظمة التعاون الإسلامي (OIC) إلى معالجة القضية في فلسطين والوقوف مع فلسطين باستخدام سلطتهم كزعماء للدول الإسلامية للضغط على النظام الصهيوني للخضوع ورفض جميع التعاملات المباشرة على الترويج للسياسة الإسرائيلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat