أخبار

الهجرة الماليزية: نحتجز لاجئي الروهينجا لكن لن نرحلهم لأي دولة

كوالالمبور/ 12 يونيو – “أسواق”

قال المدير العام للهجرة داتوك خيرول الدزيمي داود، إن ماليزيا لا يمكنها ترحيل لاجئي الروهينجا المحتجزين هنا، لأنه لا توجد دولة أخرى بما في ذلك ميانمار مستعدة لقبولهم.

وفي مقابلة صحفية، أكد خيرول أن هذا يعني أيضًا أن الروهينجا سيستمرون في رؤية ماليزيا كوجهة أولى لهم عند الفرار من ميانمار.

وأوضح أنه منذ عام 2019، يتم احتجاز جميع اللاجئين الروهينغا القادمين إلى ماليزيا، في مراكز احتجاز المهاجرين في جميع أنحاء البلاد.

وأضاف: “يوجد حاليًا 1,998 لاجئًا في مراكز الاحتجاز لدينا الآن”.

جاء ذلك خلال رد خيرول على تقرير صادر عن صحيفة سينار هاريان يوم الجمعة الماضي، والذي يتحدث عن لاجئ من الروهينجا دفع 10 آلاف رينجيت ماليزي لوكيل عصابة تهريب لدخول البلاد بشكل غير قانوني.

وفي 1 يونيو، قال خيرول إن جميع اللاجئين الروهينجا المحتجزين في مخازن الاحتجاز؛ لن يتم إعادتهم إلى ميانمار لأن البلاد مترددة في استعادتهم.

وأوضح أنه على الرغم من كونهم مهاجرين “غير شرعيين”، لا يمكن لماليزيا أن تعيدهم قسراً إذا رفض بلدهم ميانمار قبولهم.

المصدر: مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat