أخبار

مطالبات بعقوبة رادعة لشرطي تحرش بفتاة على أحد نقاط التفتيش في كوالالمبور

كوالالمبور/ 14 فبراير – “أسواق”

أثارت قضية تحرش أحد عناصر الشرطة الماليزية بفتاة خلال مرورها بأحد نقاط التفتيش الخاصة بمتابعة تنفيذ قرار تقييد الحركة الساري في البلاد حتى 18 فبراير الجاري، حالة من الغضب في صفوف الماليزيين، الذين طالبوا بأخذ أقصى عقوبة بحق المتهم لمنع تكرار هذه الظاهرة.

هذا وأكدت الشرطة الماليزية أنه يجري التحقيق في قضية التحرش الجنسي بامرأة من قبل أفراد الشرطة خلال حاجز في جالان دوتا بالعاصمة كوالالمبور.

وقال قائد شرطة كوالالمبور، داتوك سيف أزلي قمر الدين، إن الإدارة فتحت ورقة تحقيق بناءً على اتهام المرأة الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير.

وأوضح أنه سيتم التحقيق مع عضو من إدارة حركة المرور في كوالالمبور (JSPT)، بعد أن أكد مدير إدارة النزاهة والامتثال للمعايير في بوكيت أمان (JIPS) داتوك زمري يحيى أن الشرطة تلقت بلاغًا بشأن الأمر.

وكتبت الفتاة على موقع تويتر، أنها تعرضت للسحب عند حاجز على طول جالان دوتا وتعرضت للتحرش الجنسي من قبل أفراد الشرطة أثناء الخدمة.

في غضون ذلك، قال قائد شرطة منطقة بريكفيلدز أنور عمر، إن الحادث وقع عندما أوقف الشرطي امرأة تبلغ من العمر 23 عامًا، أثناء مرورها عبر الحاجز، قبل أن يُطلب منها إبراز رخصة قيادتها.

وأوضحت الفتاة المعتدى عليها أن شرطي اقترب منها وطلب منها عرض جسدها أمامه، وهددها بإصدار أمر استدعاء إذا رفضت.

كما طلب الشرطي من الفتاة تقديم رقم هاتفها، قبل السماح لها بالمغادرة بمجرد التحقق من بطاقة هويتها.

وحثت الشرطة كل من لديهم أي معلومات تتعلق بالحادث، الاتصال بالشرطة على 03-2297 9222 ؛ أو الخط الساخن لشرطة كوالالمبور على الرقم 03-2115 9999 أو التوجه إلى أقرب مركز شرطة.

المصدر: مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى