أخبار

بدء أول فقاعة آمنة لدخول السياح الأجانب إلى جزيرة لانكاوي

كوالالمبور / 15 نوفمبر – “أسواق”

تترقب جزيرة لانكاوي بداية أول فقاعة سياحة دولية في ماليزيا اليوم، حيث تأمل البلاد في إعادة فتح حدودها العام المقبل في محاولة لإحياء صناعة السياحة التي تضررت بشدة من جائحة كوفيد-19.

وفي الوقت الذي تعهدت فيه السلطات بمراقبة دخول السياح الأجانب عن كثب إلى لانكاوي، يتطلع أصحاب الأعمال في السياحة في الجزيرة لمزيد من الزوار والأرباح، وذلك بعد أن تم فتح الجزيرة أمام السياح المحليين منذ 16 سبتمبر.

ويأتي دخول السياح الأجانب، وهو الأول منذ إغلاق الحدود قبل نحو عامين، وسط تحذيرات من احتمال ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 مرة أخرى، مع الزيادة الأخيرة في معدل العدوى على الرغم من ارتفاع معدل التطعيم في البلاد.

وقال محمد فردوس أحمد، عضو المجلس التنفيذي لولاية قدح، إن الولاية أكملت استعداداتها لفقاعة السفر مع السلطات والوكالات المحلية مثل هيئة تنمية لانكاوي (لادا)، فضلاً عن الجهات الفاعلة في مجال السياحة.

هذا ويتعين على جميع الزوار الأجانب الخضوع لفحص كوفيد-19 عند وصولهم إلى الجزيرة، وستكون النتائج جاهزة في غضون 10 دقائق، حيث يتعين عليهم إجراء الاختبار في منشأة بالقرب من مطار لانكاوي الدولي، حيث ستتم جميع الحجوزات عن طريق وكلاء معتمدين من وزارة السياحة.

وأضاف: “سيتحرك هؤلاء المسافرون داخل فقاعة سفر بتوجيه من وكلائهم”، مضيفًا أن جميع المطاعم ومناطق الجذب السياحي جاهزة أيضًا لاستقبال السياح الوافدين”.

يأتي ذلك بعد أن أعلن رئيس الوزراء داتوك سيري إسماعيل صبري يعقوب في 22 أكتوبر، أن السياح الأجانب يمكنهم مرة أخرى الاستمتاع بالشمس والبحر والرمال في لانكاوي ابتداء من 15 نوفمبر.

هذا وقال محمد فردوس، إن المسافرين الدوليين سيعززون قطاع السياحة في لانكاوي بشكل أكبر؛ بسبب قدرتهم الشرائية العالية.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat