أخبار

أنصار مهاتير وأنور يطلقون حملة لتوحيد التحالف واختيار مرشح لرئاسة الوزراء

كوالالمبور – “أسواق”
لجأ أنصار تحالف الأمل المعارض إلى وسائل التواصل الاجتماعي، للطلب من دكتور مهاتير محمد وداتوك سيري أنور إبراهيم لدفن الأحقاد وتجنب الخلاف والعمل معاً مرة أخرى ضد حكومة التحالف الوطني الحالية.
وتأتي الحملة في وقت يزداد فيه الاستقطاب داخل تحالف المعارضة حول مرشحهم لرئاسة الوزراء حال تم إسقاط حكومة محيي الدين.
واستخدم نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي هاشتاج #DemiMalaysiA بلغة الملايو وتعني “من أجل ماليزيا” ، حيث أشار الحرف “M” إلى الدكتور مهاتير و “A” إلى أنور – لمطالبة الاثنين بوضع اختلافاتهما جانباً، حيث لا يزال التحالف منقسماً بين الاثنين، ولا بد أن يحسم أمر من يجب أن يقود تحالف الأمل “باكاتان بلس” ويكون بعدها مرشحاً لرئاسة الوزراء.
ومن بين الذين انضموا للحملة نائب وزير الدفاع السابق ليو تشين تونغ، الذي أشار إلى أن التعاون بين الثنائي ضروري لتوحيد الجهود، وبالتالي تزداد قوة المعارضة ضد حكومة محيي الدين ياسين.
وأضاف: “بدون عمل مهاتير وأنور بانسجام سيتم تجزئة التحالف والبالغ عددهم 109 مقعد وسيكون محي الدين هو الفائز الأكبر.
يأتي ذلك في الوقت الذي أشارت فيه تكهنات على وسائل التواصل الاجتماعي إلى أن التحالف قد يحصل على دعم يصل إلى 129 نائباً إذا اتخذ إجراءً ضد محيي الدين.
وكان أنور قد صرح في وقت سابق أن التحالف يحظى بدعم 107 نواب، قبل أن يرتفع العدد ليكون 109 حتى يوم أمس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat