أخبار

المستشفيات الماليزية الخاصة تبدي استعدادها لعلاج حالات كوفيد-19

كوالالمبور/ 17 يناير – “أسواق”

عملت المستشفيات الخاصة في ماليزيا على استقبال بعض مرضى كوفيد-19 في الفترة الماضية، قبل إرسالهم بعد ذلك إلى المستشفيات الحكومية بمجرد توفر الأسرة هناك، كما يقول رئيس جمعية المستشفيات الخاصة في ماليزيا (APHM) داتوك دكتور كولجيت سينغ.

وعلى هذا النحو، أكد أن المستشفيات الخاصة جاهزة لتسوية كافة التفاصيل مع الحكومة، وتحديد عدد المرضى الذين يمكن أن يستقبلهم مستشفى خاص، وأيها سيكون قادرًا على علاج المرض حتى الفئة الخامسة، على حد قوله.

وأوضح أن الفئة 1 هي حالات إيجابية بدون أعراض، والفئة 2 هي حالات إيجابية مع أعراض خفيفة، والفئة 3 حالات إيجابية مع التهاب رئوي، والفئة 4 هي حالات التهاب في الرئتين وتتطلب أكسجين، والفئة 5 هي الحالات التي يتم إدخالها إلى المستشفى في وقت متأخر وتتطلب دعم جهاز التنفس الصناعي.

وأضاف المسؤول: “لقد حرصنا على توفير أقصى درجات الرعاية للمرضى، ونحن لا نتجاهل رعايتهم، ولم يعرف بعض المرضى أنهم مصابون عندما أتوا إلى المستشفى، وتم تشخيصهم فقط بعد اختبارهم”.

وأوضح الدكتور كولجيت أن هذا كان يحدث منذ شهر أو شهرين؛ بسبب نقص الأسرة في المستشفيات الحكومية.

وحول المناقشات الجارية مع الحكومة لبدء المستشفيات الخاصة في إدارة وعلاج بعض حالات كوفيد-19، قال إن هذا سيتطلب من المستشفيات الخاصة رعاية المرضى حتى نهاية علاجهم؛ بدلاً من إرسالهم في منتصف الطريق إلى المستشفيات الحكومية.

وأضاف: “نريد أن نتأكد من أننا عندما نبدأ في علاج مرضى كوفيد-19، فإننا نفعل ذلك بشكل صحيح وآمن، ووفقًا لجميع إجراءات التشغيل القياسية التي وضعتها وزارة الصحة”.

وأشار إلى أن هناك الكثير من التخطيط الذي يتعين القيام به للتأكد من أن المستشفيات الخاصة مجهزة لعلاج المرضى، حيث أنها في الواقع لم يتم تصميمها أو هيكلتها لمعالجة هؤلاء المرضى بنفس طريقة المستشفيات الحكومية.

وقال الدكتور كولجيت إن من بين المعوقات التي تواجهها المستشفيات الخاصة ، أسرة وحدة العناية المركزة المحدودة ، والقوى العاملة ، والحالات التي يتعين على المتخصصين فيها العمل بمفردهم دون وجود أطباء أو ضباط منازل لمساعدتهم.

كما شدد على أن المستشفيات الخاصة ستستمر في علاج المرضى الذين يعانون من أمراض أخرى بعد قبولهم كمرضى كوفيد-19، مؤكداً أنه سوف يتم الالتزام بالإرشادات الصارمة عند علاج هؤلاء المرضى.

مشيراً إلى أن معظم المستشفيات الخاصة صغيرة، حيث لا تحتوي تلك المستشفيات إلا على 200 إلى 300 سرير، وقدرة محدودة لوحدة العناية المركزة، وعشرات المتخصصين.

المصدر: ذا ستار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat