أخبار

ماليزيا.. انخفاض في الإصابات وزيادة في التسهيلات

كوالالمبور/ 19 فبراير – “أسواق”

مع انخفاض معدل الإصابات بكوفيد-19، تواصل الحكومة الماليزية إعلان تسهيلاتها الخاصة بفترة تقييد الحركة، بعد اقتصار القرار على كل من كوالالمبور وسيلانجور وجوهور وبينانج، في حين عادت بقية الولايات إلى تقييد الحركة المشروط عدا برليس التي تدخل مرحلة التعافي.

حيث أكد وزير الشؤون الأمنية داتوك سيري إسماعيل صبري يعقوب، إنه سيتم السماح للولايات الخاضعة لأمر تقييد الحركة المشروط وكذلك مناطق التعافي، باستئناف الأنشطة السياحية والثقافية والفنية.

وقال وزير الدفاع إن هذا يعني أن مناطق الجذب مثل الحدائق الطبيعية والمتاحف والمتنزهات الخارجية يمكن أن ترحب بالزوار والجماهير مرة أخرى، ولكن مع إجراءات تشغيل قياسية صارمة (SOPs) في تلك الأماكن.

هذا ويمكن أن تستوعب المناطق السياحية في الولايات الخاضعة لـتقييد الحركة المشروط الزوار بنسبة تصل إلى 50٪ فقط من السعة المعتادة، بينما يمكن لمناطق الجذب السياحي والثقافي في برليس، وهي الولاية الوحيدة في إطار التعافي، أن تستقبل عددًا أكبر من الزوار طالما يتم ممارسة التباعد المادي.

هذا وستستمر إجراءات التشغيل الموحدة الأخرى مثل تسجيل البيانات أو مسح MySejahtera وفحوصات درجة الحرارة في كما المعتاد.

وقال إسماعيل صبري أيضًا إن 20 شخصًا ، ليس من بينهم مأذون الزواج والشهود، مسموح لهم بحضور مراسم الزواج الإسلامي (عقد النكاح) في المساجد في ولايات تقييد الحركة.

“هذا يعني أنه يمكن لكل أسرة أن تضم ما يصل إلى 10 أفراد من العائلة في الحفل، وحيث قال إسماعيل صبري في السابق إن خمسة فقط من أشخاص يسمح لهم بحضور مراسم الزواج في المكاتب الدينية.

أما في ولايات تقييد الحركة المشروطة، يقتصر عدد الأشخاص المسموح لهم بحضور مراسم الاحتفال على 50 ٪ من سعة المكان.

أما في ولاية برليس فلا يوجد أي قيود على العدد، ولكن يجب على المضيفين التأكد من أن الضيوف يمارسون التباعد الجسدي وإجراءات التشغيل القياسية الأخرى.

المصدر: مالي ميل – بيرناما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat