أخبار

برئاسة محيي الدين.. مجلس الأمن القومي يجتمع لمناقشة تقييد الحركة

كوالالمبور/ 2 فبراير 2021 – “أسواق”

أكدت السلطات الماليزية أن مجلس الأمن القومي سيعقد اجتماعًا خاصًا اليوم الثلاثاء (2 فبراير) لمناقشة التمديد المحتمل لأمر مراقبة الحركة.

وأضاف وزير الدفاع الماليزي داتوك سري إسماعيل صبري يعقوب أن الاجتماع سيرأسه رئيس الوزراء تان سري محيي الدين ياسين وسيستمع الى تقرير وزارة الصحة قبل اتخاذ أي قرار.

وعندما سئل عما إذا كان ينبغي إغلاق المزيد من القطاعات بسبب العدد الكبير لحالات كوفيد-19 اليومية، خاصة خلال الأيام الثلاثة الماضية، قال الوزير إنه “يجب أن يكون هناك توازن.”

وأوضح أن الحكومة “لا تريد أن يموت الشعب من فيروس كورونا؛ ولكن في نفس الوقت لا نريدهم أيضًا أن يموتوا جوعاً” بحسب تعبيره.

وأضاف إسماعيل صبري: “ذهبت إلى كشك على جانب الطريق لشراء الطعام مؤخرًا، وأخبرني العامل أن دخلهم انخفض بنسبة تصل إلى 50٪ لأنهم لا يستطيعون تقديم الطلبات كما في السابق”.

وأشار إلى أن كثير منهم استنفذ مدخراته بالكامل خلال آخر إغلاق والذي استمر ثلاثة أشهر، وقال “هل يمكنكم تخيل كيف سيصمدون إذا طبقنا نفس الأمر الآن؟”.

وأضاف إسماعيل صبري أن هذا هو سبب أهمية تحقيق التوازن بين حماية الأرواح والمصالح الاقتصادية، مؤكداً أن بعض أصحاب الأعمال المتوسطة والصغيرة يعتمدون على دخلهم اليومي في توفير الطعام لأسرهم.

وفيما يتعلق برأس السنة الصينية الجديدة، أكد إسماعيل صبري أنه سيتم وضع إجراءات التشغيل الموحدة للاحتفالات، وذلك بالتنسيق بين مجلس الأمن القومي ووزارة الصحة.

وأضاف: “طلبت اللجنة الفنية التوصل إلى إجراءات قياسية خاصة بالعيد، وهم الآن بصدد إعدادها وسيقدمونها إلينا قريبًا.”

وأوضح أنه الحكومة لا تريد اتخاذ أي قرارات الآن لأن وضع تقييد الحركة قد يتغير في غضون أسبوعين، مضيفًا أنه سيتم الإعلان عن إجراءات التشغيل الخاصة قبل أسبوع واحد من السنة الصينية الجديدة، أو على أبعد تقدير قبل يومين إلى ثلاثة أيام.

المصدر: مالي ميل – بيرناما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat