اقتصاد

العاصمة كوالالمبور.. من الفائض إلى 30 ألف أسرة تحت خط الفقر

كوالالمبور/ 2 فبراير 2021 – “أسواق”

قال وزير الأقاليم الفيدرالية أنور موسى إن أكثر من 30 ألف أسرة من أصل 1.8 مليون نسمة في كوالالمبور يحصلون على دخل أقل من 2,200 رينجيت ماليزي شهريًا، وهو أقل من خط الفقر، وبالتالي يحتاجون إلى مساعدة الحكومة.

وفقًا للوزير، فقد تم تحديد الرقم في 178 منطقة داخل كوالالمبور، خاصة بين المقيمين في مشاريع الإسكان الشعبي (PPR).

وأضاف: “في مدينة كوالالمبور، لا تستطيع هذه المجموعات تلبية الاحتياجات الأساسية مثل الطعام والملابس والمأوى. لذلك نشعر أنهم بحاجة إلى المساعدة في التسهيلات والمساعدات المختلفة.”

وقال للصحفيين بعد الإعلان عن قائمة 335 من الحاصلين على الجوائز والأوسمة والميداليات بالتزامن مع الاحتفال بيوم الإقليم الفيدرالي 2021: “يجب أيضًا أن يكون هناك تخطيط خاص حتى لا تترك هذه المجموعة مهمشة”.

وأوضح أنور أنه لا يمكن التأكد من العدد الدقيق لأرباب الأسر الذين يقعون تحت خط الفقر، لأن الأمر يدار من قبل وكالات مختلفة، مثل إدارة الرعاية الاجتماعية، والمجلس الديني الإسلامي للأقاليم الفيدرالية، ودائرة الدين الإسلامي في المناطق الفيدرالية.

وأضاف: “نعتقد أن هناك بعض التداخل ولكن تقديراتنا تشير إلى أن أرباب الأسر في 63 ألف وحدة داخل وحول العاصمة يعيشون تحت خط الفقر”.

في غضون ذلك، قال أنور إن الوزارة ستوزع أكثر من 5,000 كيس أرز أسبوعيا للمحتاجين في إطار برنامج “ولاية” مقارنة بـ 3,000 كيس في السابق، بسبب الاستجابة الكبيرة من المساهمين في البرنامج.

وتوقع الوزير توزيع 20.000 إلى 30.000 كيس أرز على الفئات المستهدفة كل شهر، موضحاً أنه يمكن للجمهور أيضًا التبرع بما لا يقل عن 10 رينجيت ماليزي عبر بوابة (MyInfo).

وأضاف أن توزيع الأرز سيتم بشكل منهجي لاستهداف المجموعات في كل منطقة بحيث لا يكون هناك انتهاك لإجراءات التشغيل القياسية خلال أمر تقييد الحركة الحالي.

وبرنامج ولاية هو برنامج تم تنظيمه خصيصًا للفقراء أو الذين فقدوا دخلهم أثناء تقييد الحركة، وقد أعلن عنه رئيس الوزراء محيي الدين ياسين في خطابه بمناسبة اليوم الاتحادي لعام 2021.

المصدر: إف إم تي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat