اقتصاد

تحسن الاستثمار الأجنبي بسوق السندات المالية الماليزي

كوالالمبور – “أسواق”
تشير التقارير إلى أن أسواق السندات المالية الإقليمية تصاعد الاهتمام الأجنبي بها مع تحسن المشاعر تجاه استئناف الأنشطة الاقتصادية فضلاً عن وفرة السيولة النقدية العالمية من التيسير الكمي (وهو سياسة نقدية غير تقليدية) .
وأكدت هيئة رام راتينغ للتصنيف والتقييم في بيان لها أن السندات الماليزية أصبحت معروفة حيث سجلت التدفق النقدي الأجنبي الصافي للمرة الثالثة على التوالي في شهر يوليو (+ 7.1 مليار رنغيت ماليزي) .
حيث كانت هذه التدفقات المستمرة تساعد في تعويض البيع الناجم عن الذعر خلال فترة تفشي فيروس كورونا المستجد /كوفيد-19/ حيث سجلت قيمة التدفّق النقدي الداخل الصافي نحو 1.3 مليار رنغيت ماليزي.
يأتي ذلك في الوقت الذي قالت فيه إدارة الإحصاءات الماليزية إن حجم الاستثمارات الدولية في ماليزيا سجل ارتفاعاً في صافي أصولها بقيمة 57.3 مليار رنغيت ماليزي خلال الربع الثاني من عام 2020م مقارنة بـ27.1 مليار رنغيت في الربع الذي سبقه .
كما أن الاستثمارات الدولية في الربع الثاني من العام الحالي قد ساهمت فيها الاستثمارات المباشرة (31.8 %)، والمحفظة الاستثمارية (24.3 %).
في حين أن حجم الاحتياطيات الدولية للبنك المركزي الماليزي بلغ 443 مليار رنغيت في هذا الربع مقارنة بـ440 مليار رنغيت في الربع الذي سبقه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat