غير مصنف

15 مصاباً بكورونا من الطواقم الطبية الماليزية والصحة قد تستدعي الأطباء المتقاعدين

كوالالمبور – “أسواق”
أكدت وزارة الصحة الماليزية أن 15 عنصراً من طواقمها الطيبة قد أصيبوا بعدوى فيروس كورونا أثناء قيامهم بمهامهم الإنسانية في متابعة وعلاج الحالات المصابة منذ تسجيل أول حالة في ماليزيا أواخر شهر يناير من هذا العام.
كما أعلنت الوزارة عن استعدادها لإعادة تشغيل الأطباء المتقاعدين أو الأطباء العاملين في القوات المسلحة في حالة ارتفاع حاد لعدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في البلاد.
حيث أكد وزير الصحة الدكتور أدهم بابا في مؤتمر صحفي أن المبادرة قد يتم اتخاذها إذا كانت هناك حاجة ملحة إلى إعادة تشغيلهم لضمان عدد كاف من الأطباء في المستشفيات، وذلك في مساعي الحكومة لتعزيز نظام الرعاية الصحية للدولة.
وأضاف: “في حال الارتفاع الحاد لعدد الإصابات كما هو الحال في الكثير من دول العالم، فلا نستبعد إعادة تشغيل الأطباء المتقاعدين والأطباء في القوات المسلحة للعمل في المستشفيات الحكومية”.
وأشار إلى أنه لحد الآن ما زال هناك عدد كاف من الأطباء لمعالجة حالات الإصابة بالفيروس والتعامل مع الحالات الصحية الأخرى.
جدير بالذكر أن وزارة الصحة قد قامت ببعض المبادرات منها توظيف ألف طبيب متدرب في 44 مستشفًى حكوميًّا في جميع أنحاء البلاد، وتوظيف 830 ممرضةً متعاقدةً في 135 مشفىً حكومياً في البلاد نظرًا لارتفاع ملحوظ في حالات الإصابة المؤكدة بهذا الفيروس الفتاك خلال الأسبوع الماضي، بيد أنه يسير في اتجاه أفقي.
كما أظهرت البيانات الصادرة عن الصحة الماليزية أن حالات الإصابة المؤكدة بالكوفيد-19 بدأت تسير في اتجاه تنازلي بتسجيل 125 حالةً في يوم الاثنين الماضي، ثم 120 حالةً في الثلاثاء، و117 حالةً في الأربعاء، و110 حالةً يوم أمس الخميس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat