اقتصاد

وزارة التجارة الماليزية: السماح بدوام 10% من الموظفين لـ 4 ساعات و3 أيام في الأسبوع

كوالالمبور – “أسواق”

أعلن وزير التجارة الدولية والصناعة داتوك سيري محمد أزمين علي اليوم أن أكثر من 776 ألف من أصل 3.1 مليون عامل وموظف في كوالالمبور وسيلانجور وبوتراجايا وصباح ولابوان يجب أن يعملوا من منازلهم، اعتبارًا من يوم غد (22 أكتوبر) تماشياً مع قرار مجلس الأمن القومي.

وأشار وزير التجارة والصناعة، إلى أن 776,135 عاملاً أو ما يعادل 25% من إجمالي القوة العاملة في تلك المناطق، يشغلون مناصب إدارية وإشرافية، بناءً على التقارير الواردة من الشركات.

وأضاف: “مع الأخذ في الاعتبار احتياجات الصناعات التي تحتاج إلى وجود عدد صغير من العمال على مستوى الإدارة والإشراف، فقد تم السماح بالعمل لما نسبته 10% من الموظفين كحد أقصى.” وأوضح أن ذلك يأتي لتغطية المهام الرئيسية في الشركات، والتي تشمل المحاسبة والتمويل والإدارة.

وشدد على أن ساعات العمل يجب أن تقتصر على أربع ساعات فقط من الساعة 10 صباحًا إلى 2 مساءً، ولمدة ثلاثة أيام في الأسبوع فقط.

وأوضح الوزير أن الشركات لا يتعين عليها تقديم طلبات لهؤلاء العمال، مضيفًا أنهم مطالبون فقط بإصدار خطاب للموافقة على التنقل لكل موظف مسموح له بالعمل الفعلي طوال فترة تقييد الحركة المشروط (CMCO).

كما أعلن وزير الدفاع داتوك سري اسماعيل صبري يوم البارحة أن كل موظف أو عامل يحضر إلى المكتب أو مقر العمل في المناطق المصنفة على أنها مناطق “حمراء” يجب أن يخضع لاختبار كوفيد-19 باستخدام المسحة، وفي حال كان الموظف أو العامل من المسجلين في منظمة الأمن الاجتماعي (Socso) فإن المنظمة تتحمل تكاليف الفحوصات، وذلك للتأكد من خلو بيئة العمل من انتشار الفيروس.

قرار مجلس الأمن الوطني سيجبر الموظفين على العمل من المنزل من يوم غد 22 أكتوبر حتى 27 أكتوبر وهو تاريخ نهاية أمر تقييد الحركة المشروط في كوالالمبور وسيلانجور وبوتراجايا، لكن اسماعيل صبري لمح في مؤتمره الصحفي يوم البارحة إلى احتمالية تمديد العمل من المنزل في حال قررت الحكومة تمديد تقييد الحركة المشروط في تلك المناطق.

المصدر: مالي ميل – بيرناما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى