أخبار

رغم المنع والملاحقة.. مسيرات احتجاجية في كوالالمبور

 

كوالالمبور – “أسواق”

 

لا يزال منظمو مسيرة #TangkapAzamBaki واثقين من أن حدث اليوم هو “مجرد البداية” في مساعيهم لحمل الحكومة على اتخاذ إجراءات ضد رئيس هيئة مكافحة الفساد الماليزية (MACC) عزام باكي.

وعلى الرغم من أن المظاهرة اجتذبت أقل من 500 متظاهر، إلا أن المتحدث فرحان عمران قال إنه “سعيد للغاية” بالإقبال.

وفي رده على سؤال إن كان هناك مسيرة أخرى، قال: “يعتمد الأمر على رد فعل الشعب والحكومة، وما إذا كانوا يريدون الامتثال لمطالبنا أم لا”.

وأضاف: “لست متأكدًا مما إذا كانوا سيفعلون ذلك، لكنهم (الحكومة) قد استمعوا على الأقل لمطالبنا، لذلك اليوم هو مجرد البداية”.

وأردف: “إذا افترضنا أن الحكومة والوكالات لا تفعل الأشياء التي نتوقع منهم القيام بها، فربما، سنفعل شيئًا آخر”.

كما أعرب عن سروره لملاحظة مشاركة أكثر من 35 منظمة غير حكومية وستة أحزاب سياسية منها – PKR و DAP و Amanah و Pejuang و Muda و Warisan.

وعلى الرغم من التحذيرات الصارمة من الشرطة ضد التجمع، التقى مئات المتظاهرين في محطة Bangsar LRT للمطالبة بالقبض على عزام، الغارق في الجدل حول شراء أسهم في شركات عامة وقضايا فساد.

هذا ووصف مسؤول الشباب في حزب PKR والناشط الطلابي آدم عدلي التجمع بأنه “ناجح”؛ وقال إن المنظمين سيستمرون في المزيد من الحملات من هذا القبيل.

وقال لوسائل الإعلام: “نتوقع انضمام المزيد في المستقبل”.

بينما اعترف أنه من الصعب الحفاظ على إجراءات التشغيل الموحدة مثل التباعد الجسدي، قال إن المنظمين بذلوا قصارى جهدهم لجعل المتظاهرين يمتثلون لها.

في غضون ذلك، قال رئيس شرطة منطقة بريكفيلدز، أميهزام عبد الشكور، إن المتظاهرين لم يتبعوا إجراءات التشغيل الموحدة ، لكنه لم يكن متأكداً مما إذا كان سيتم اتخاذ أي إجراء.

وأضاف: “هذا يعتمد على ما إذا كنا نتلقى أوامر من أعلى”، كما أنهم لم يطلبوا حتى إذننا، ونحن لدينا قواعد في هذا البلد.”

وقالت الشرطة في وقت سابق إنها لم تتلق أي إشعار رسمي بالاحتجاج، كما هو مطلوب بموجب قانون التجمع السلمي لعام 2012.

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat