اقتصاد

البنك الدولي يتوقع تأخر التعافي الاقتصادي في ماليزيا

كوالالمبور/ 23 يونيو – “أسواق”

قال البنك الدولي اليوم إن الحكومة الماليزية بحاجة إلى تقديم دعم مالي مستمر للفقراء، وإنفاق المزيد لمساعدة الفئات الضعيفة والمتضررة من الجائحة، حيث توقعت أن الوباء سوف يعيق التعافي.

وأكد البنك أن التصاعد السريع لحالات الإصابة، وتقديم اللقاحات بشكل بطئ من المتوقع أنه سيعيق الانتعاش الاقتصادي للبلاد، مستشهداً بالدورة المستمرة من عمليات الإغلاق “المتقطعة” التي من المتوقع أن تدفع المزيد من الأسر على حافة الهاوية.

وأوضح البنك في تقرير المرصد الاقتصادي (ماليزيا) الصادر في يونيو والذي تم إطلاقه صباح اليوم: “إن الدورة المستمرة من عمليات الإغلاق وإعادة الفتح “المتقطعة” سيكون لها تداعيات سلبية على الاقتصاد”.

بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن يزداد عدد الأسر الفقيرة، كما ان إطلاق برنامج التطعيم بشكل أبطأ مما كان متوقعًا مع زيادة أخرى في أعداد الحالات ومعدلات الوفيات سيؤدي إلى تفاقم هذا الوضع.

وأردف البنك: “من الضروري خلق حيز مالي إضافي لتقوية النظام الصحي وكذلك لتوفير دعم مالي إضافي للفئات الضعيفة، كما من الضروري إعادة النظر في حد الديون قريبًا”.

كما أعرب الاقتصاديون والمشرعون المعارضون الذين ينتقدون استجابة الحكومة الماليزية المالية للوباء عن وجهات نظر مماثلة، مما يشير إلى أن بوتراجايا مترددة في زيادة الإنفاق.

هذا وكشف رئيس الوزراء تان سري محي الدين ياسين النقاب عن أكثر من 350 مليار رينجيت ماليزي في حزم الإغاثة والتحفيز حتى الآن، ولكن منها فقط 75 مليار رينجيت ماليزي عبارة عن ضخ مالي مباشر، والتي قال الاقتصاديون والشركات إنها غير كافية لمنع الاقتصاد من الانهيار ودفع الأسر ذات الدخل المنخفض إلى العوز.

في ذات الوقت، انكمش الاقتصاد الماليزي بنسبة 0.5 في المائة في الربع الأول من عام 2021، معتدلاً من انخفاض بنسبة 3.4 في المائة عن الربع السابق، حيث أثر تقييد الحركة الثاني في الحركة على النمو.

المصدر: مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat