أخبار

مجلس التعافي الوطني: إجراءات أكثر صرامة بانتظار رافضي اللقاح

كوالالمبور / 23 أكتوبر – “أسواق”

اعتبرت السلطات الماليزية أنه يجب اتخاذ إجراءات صارمة ضد من يرفضون التطعيم الخاص بكوفيد-19 دون أسباب مقنعة، حيث تعتبر الحكومة التطعيمات إلزامية في هذه الفترة الحاسمة أثناء تعافي البلاد.

وقال رئيس مجلس التعافي الوطني (MPN) تان سري محي الدين ياسين، إنه على الرغم من أن الذين رفضوا التطعيم تتراوح نسبتهم بين 5 و10 في المائة فقط، إلا أن موقفهم قد يؤثر على شريحة أكبر من الجمهور بالإضافة إلى خطر أن يصبحوا حاملين لفيروس كورونا.

وأضاف: “إذا رفضوا تلقي التطعيم، فلا يمكنهم استخدام تطبيق (MySejahtera) لأنه سيتم إعطاؤك شهادة التطعيم فقط بعد التطعيم.”

وقال “أينما ذهبنا، حتى المساجد، نحن مطالبون بإجراء مسح ضوئي، في المطاعم، نحتاج إلى إجراء مسح ضوئي، لذلك إذا لم يكن لديهم شهادات، فسيؤدي ذلك بطبيعة الحال إلى إعاقة حقهم في هذه المرافق،” بحسب محيي الدين.

وأكد أن الحكومة بحاجة إلى اتخاذ إجراءات صارمة وفورية وعدم الاعتماد على القرار الذاتي للأشخاص فقط.

وأوضح أن الوقت قد حان لتقر الحكومة اقتراح التطعيمات الإلزامية، حيث لا يزال هناك من يرفضون التطعيم بعد تأثرهم بأخبار لم يتم التحقق منها.

وأضاف: “نتفق إلى حد ما على أنه إذا كانت لديك أنواع معينة من الأمراض أو المشاكل التي يمكن للأطباء التحقق منها، فلا بأس بذلك، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين ليس لديهم أسباب، ربما قرأوا العديد من التقارير الخارجية التي تسببت بطريقة ما في الخوف”.

المصدر: وكالات

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat