أخبار

السفراء العرب يطمئنون رعاياهم ويشيدون بجهود ماليزيا في مكافحة فيروس كورونا

كوالالمبور – “أسواق”
أكد عدد من السفراء العرب في ماليزيا ثقتهم بقدرة الحكومة الماليزية بقيادة رئيس الوزراء السيد محيي الدين ياسين على مكافحة انتشار فيروس كورونا كوفيد-19.
حيث قال السفير اليمني لدى ماليزي إن السفارة اليمنية تدعم بشكل كامل مبادرات وتدابير وقرارات الحكومة الماليزية بشأن الجهود المبذولة للحد من انتشار الكوفيد-19.
وأضاف: “نيابة عن الحكومة والشعب اليمني، نعرب عن دعمنا الكامل لأشقائنا في ماليزيا للحد من انتشار هذا الفيروس ونحن واثقون من أن الحكومة الماليزية ووزارة الصحة قادرون على محاصرة كوفيد-19 والحد من انتشاره”.
وأردف “بالنسبة لقرار تقييد الحركة في ماليزيا، فقد تم أخذ هذا القرار على محمل الجد ونحث اليمنيين المقيمين هنا على الامتثال لكل التوجيهات الصادرة عن الحكومة الماليزية والبقاء في منازلهم.”
وفي ذات السياق، أفاد سفير خادم المملكة العربية السعودية لدى ماليزيا، محمود بن حسين قطان أن جميع الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الماليزية هي لحماية المواطنين والمقيمين على الأراضي الماليزية بما في ذلك البعثات الدبلوماسية مضيفاً أنها إجراءات احترازية للحد من انتشار الفيروس بما يتوافق مع الجهود الدولية لمكافحة هذا الوباء العالمي.
وأكد أن مثل هذه الإجراءات تم اتخاذها في العديد من الدول وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية.
كما أشاد سفير الإمارات العربية المتحدة في ماليزيا خالد غانم الغيث بالجهود التي تبذلها ماليزيا لمحاصرة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مما يعكس جدية الحكومة الماليزية واهتمامها الكبير تجاه مواطنيها والأجانب المقيمين على أراضيها من الوافدين والمغتربين.
ورحّب السفير بقرار تقييد التحركات في جميع الولايات الماليزية التي اتخذتها الحكومة من أجل مكافحة الفيروس.
وأكد السفير استعداد حكومة بلاده للتعاون مع ماليزيا في مكافحة كوفيد-19، وذلك باعتبار دولة الإمارات من الدول الرائدة للتصدي لانتشار الفيروس، بشهادة من منظمة الصحة العالمية.
من جهته قال سفير جمهورية مصر العربية لدى ماليزيا السفير جمال عبدالرحيم متولي إن قرار تقييد التحركات الصادر عن الحكومة الماليزية هو قرار مهم وضروري لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد خاصة مع تصاعد معدل الإصابات.
وأفاد بأن السفارة المصرية التزمت بتنفيذ القرار حيث تم توجيه كافة العاملين المصريين بالسفارة بالعمل من المنازل وتعليق العمل بالقسم القنصلي اعتبارا من 18 الي 31 مارس الجاري.
وأضاف: “كما تم التعميم علي الجالية المصرية المتواجدة في ماليزيا بتنفيذ قرار تقييد الحركة بمنتهي الدقة والالتزام وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى سواء لشراء الطعام أو الشراب أو الدواء وتجنب التواجد في تجمعات.”
ونصح السفير بضرورة التواصل مع الأطباء والمستشفيات في حالة ظهور أي عرض من أعراض الإصابة بالفيروس والتواصل مع السفارة كي تنسق مع الجهات الماليزية المعنية.
من جانبه أكد السفير الفلسطيني لدى ماليزيا سعادة الدكتور وليد أبو علي أن بلاده تدعو أن يحفظ الله سبحانه وتعالى ماليزيا وشعبها وأن ينجحوا في تجاوز هذه الفترة.
وحث السفير الجالية الفلسطينية في ماليزيا على التزام بإرشادات السلطات المحلية.
وأضاف: “نحن الفلسطينيون في ماليزيا نعتبر هذه البلاد وطننا الثاني”.

بدورها قالت القائمة بأعمال سفارة البحرين لدى ماليزيا المستشارة مرام الصالح، إن السفارة احترمت قوانين الحكومة الماليزية بشأن إعلان قرار تقييد التحركات في البلاد وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا، مفيدة أنها بادرت منذ اليوم الأول من هذا القرار باتخاذ التدابير اللازمة بشأن الإغلاق، والتواصل مع الرعايا البحرينيين في ماليزيا للاطمئنان عليهم وتقديم المساعدة لهم، من خلال تشكيل فريق للطوارئ.
وعبرت عن أملها بأن تسيطر ماليزيا على أزمة كورونا في القريب العاجل من خلال تطبيق النظام بالشكل الصحيح، مشددة على أهمية اتباع ما تمليه الحكومات من إرشادات وتعليمات بشأن كورونا، وأخذها من مصادرها الرسمية، لتعود الحياة إلى طبيعتها كما كانت في السابق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat