أخبار

هل يوحّد كوفيد-19 وخسائره الاقتصادية الحكومة والمعارضة الماليزية؟

كوالالمبور/ 26 أغسطس – “أسواق”

قال مصدر مطلع إن الإصلاحات المؤسسية، وخاصة حظر التنقل بين الأحزاب، هي في صميم الإجماع الذي توصل إليه رئيس الوزراء إسماعيل صبري يعقوب وكبار ثلاثة من قادة تحالف الأمل المعارض (Pakatan Harapan).

وأوضح أنه من أجل ماليزيا أفضل، جاء التركيز في اللقاء على منع التنقل بين الأحزاب والذي بدوره يدمر الاستقرار السياسي في البلاد.

وقالت مصادر مطلعة طلبت عدم نشر اسمها إنه إذا سمح لظاهرة تبديل الولاء بالاستمرار، فسيفقد الناس الثقة في النظام وسيتوقفون عن التصويت.

وقد رحب العديد من المراقبين بالبيان المشترك الذي وقعه إسماعيل ورئيس حزب عدالة الشعب أنور إبراهيم، والأمين العام لحزب العمل الديمقراطي ليم جوان إنغ، ورئيس حزب أمانة محمد سابو، كما وصفوه بأنه “تاريخي” وسيضمن الاستقرار السياسي في هذا الوقت الحرج.

وقال الزعماء في البيان إنهم توصلوا إلى توافق في الآراء بشأن تعزيز دور البرلمان كضابط ومراقب للسلطة التنفيذية.

وأكد الزعماء أنهم اتفقوا على أهمية استقلال القضاء والإصلاحات المؤسسية والحكم الرشيد.

كما قالت مصادر أخرى أن هناك إصلاحات سياسية وحكومية سيتم الإعلان عنها ومشاركتها في الوقت المناسب، ومن المؤكد أنها جيدة للشعب.

وجاء البيان المشترك عقب اجتماع عقده قادة تحالف الأمل مع إسماعيل صبري في بيردانا بوترا، بعد أن دعاهم رئيس الوزراء.

وقال القادة الأربعة إن الاجتماع استمر لأكثر من ساعة وركز على الوصول إلى أرضية مشتركة بشأن مكافحة كوفيد-19 وتحسين الاقتصاد.

المصدر: ماليزيا حرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat