أخبار

بعد أزمة الفيضانات.. السعودية تبدي استعدادها لمساعدة ماليزيا

 

 

كوالالمبور – “أسواق”

 

قال وزير الدفاع السعودي الأمير تركي بن ​​محمد بن فهد بن عبد العزيز، إنه عرض مساعدة المملكة لماليزيا، من خلال تقديم مساهمات ومساعدة للماليزيين المتضررين من الفيضانات، حسبما أكد وزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين.

وأضاف: “اتصل بي الأمير تركي الذي أعلن عزمه على مساعدة جهودنا من خلال تقديم المساعدة والمساهمة للماليزيين الذين تضرروا من الفيضانات، عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والمساعدات الإنسانية”.

من ناحية أخرى، قال هشام الدين إن وزارته، من خلال القوات المسلحة الماليزية، تركز الآن على المساعدة بعد الفيضانات، والاستعدادات لمواجهة احتمال حدوث موجة ثانية من الفيضانات.

وأوضح أنه تم حشد ما مجموعه 998 من أفراد وضباط أجهزة الجيش والبحرية والقوات الجوية مع 96 من المركبات من مختلف الأنواع بما في ذلك الشاحنات والقوارب القتالية والمحركات الخارجية (OBM) وطائرات الهليكوبتر EC725 إلى الولايات المتضررة من الفيضانات، بما في ذلك سيلانجور وباهانج ونيجري سمبيلان وكيلانتان وملاكا.

وقال إن القوات نجحت في إجلاء 32661 من ضحايا الفيضانات إلى مراكز الإغاثة المؤقتة، بالتعاون مع الشرطة وإدارة الإطفاء والإنقاذ ووزارة الصحة وجميع الوكالات ذات الصلة.

كما ستواصل القوات تكثيف عمليات التنظيف بعد الفيضانات وكذلك ضمان عدم تفشي فيروس كورونا بين النازحين.

وأشار هشام الدين إلى أنه تم وضع كتيبة من قوات الجيش في حالة تأهب في كل ولاية، لنشرها في المواقع المتضررة من الفيضانات كلما دعت الحاجة إلى ذلك.

 

المصدر: وكالات

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى