اقتصاد

خطة شاملة مرتقبة لإنعاش الاقتصاد في دول الآسيان

كوالالمبور – “أسواق”

شدد وزراء الاقتصاد في الدول الأعضاء في رابطة جنوب شرقي آسيا آسيان بالإضافة إلى أستراليا والصين واليابان وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا، بالأهمية الحاسمة لاتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة الإقليمية الشاملة وسط الأزمة الصحية التي أحدثتها جائحة كورونا المستجد كوفيد-19 في الوقت الراهن .

وأوضح بيان مشترك صدر من الوزراء الذين اجتمعوا اليوم، الخميس، أن إبرام الاتفاقية المعنية سيعزز ثقة الأعمال التجارية ويرسخ الهيكل الاقتصادي الإقليمي ويحافظ على استقرار سلاسل الصناعة والتوريد الإقليمية والعالمية.

 فضلاً عن إظهار دعم المنطقة لنظام تجاري متعدد الأطراف المفتوح والشامل والقائم على القواعد .

كما أكد الوزراء على الدور المهم الذي يمكن أن تلعبه الاتفاقية في جهود التعافي بعد الوباء، وكذلك في المساهمة في نمو واستقرار الاقتصاد الإقليمي والعالمي.

في ذات الوقت أقر الوزراء بأن التحديات التي أحدثته الجائحة قد أثرت سلباً في أداء التجارة والاستثمار لدى البلدان المشاركة في الاتفاقية.

وقال: “هذه التحديات قد جعلتها مهمة وضرورية بالنسبة لدول المنطقة، بمن في ذلك المشاركون في مفاوضات الاتفاقية، ليس فقط لإبقاء أسواقها مفتوح ، لا سيما السلع والخدمات الأساسية، ولكن أيضًا لتعزيز تعاون مشترك في مكافحة الجائحة عالمياً”.

وأشاد الوزراء بالتقدم الكبير المحرز نحو اعتماد الاتفاقية من أجل التوقيع عليها في قمة الاتفاقية الـرابعة المزمع عقدها في نوفمبر تشرين الثاني 2020م.

كما جددوا تأكيدهم أن اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة الإقليمية لا تزال مفتوحة أمام الهند، نظرًا لأنها لم تشارك فقط في مفاوضات الاتفاقية منذ إطلاقها في عام 2012م، ولكن أيضًا اعترافًا بإمكانيات الهند في المساهمة في ازدهار المنطقة.

المصدر: بيرناما – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat