أخبار

الشؤون الدينية الماليزية تطلب التريث فيما يخص صلاة التراويح

كوالالمبور – “أسواق”
طلب وزير الشؤون الإسلامية الدكتور ذو الكفل محمد البكري مسلمي ماليزيا بالتريث فيما يخص قرار الحكومة بشأن تمديد فترة تقييد الحركة، ومنع إقامة صلاة التراويح إذا استمرت أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في ماليزيا.
وقال: “هل ستكون هناك المرحلة الثالثة من تقييد التحركات أم لا؟ الأمر يتوقف على رئيس الوزراء السيد محيي الدين ياسين، سوف نرى ما الأفضل فيما يخص موضوع صلاة التراويح وسنصدر بياناً حوله”.
وأكد الوزير أنه من المبكر الحديث عن هذا الموضوع خاصةً وأن بدء رمضان سيكون على الأرجح في 24 أبريل الجاري، وذلك بعد انتهاء المرحلة الثانية من تقييد التحركات بأسبوع على الأقل.
صرّح بذلك للصحفيين عقب حفل تسلّم دفع الزكاة التجارية بقيمة 2.67 مليون رنجيت ماليزي، من “بنك رعيت” (البنك الشعبي) إلى مؤسسة المقاطعة الفيدرالية للزكاة، حيث بلغت التبرعات النقدية 1.5 مليون رنجيت من نفس البنك لصالح صندوق المساعدة.
جدير بالذكر أن إلغاء صلاة التراويح ليست أقل من صلاة الفروض في المساجد، حيث أنها سنة وليست مثل صلوات الفروض التي تم منع إقامتها جماعياً بالمساجد خوفاً من انتشار فيروس كورونا المستجد.
وحتى الآن، يبقى قرار إغلاق المساجد سارياً حتى انتهاء الأزمة واحتواء الفيروس بشكل كامل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat