اقتصاد

ماليزيا تعوّل على الاستثمارات الأجنبية لإنعاش اقتصادها

كوالالمبور – “أسواق”
ما تزال ماليزيا قبلة للشركات متعددة الجنسيات الدولية ووجهةً لاستثماراتها الاستراتيجية رغم استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) عالمياً.
حيث أكد الرئيس التنفيذي لشركة كوالالمبور للاستثمار (InvestKL) محمد عزمي ذوالكفل، خلال مقابلة إذاعية معه، في برنامج بعنوان “كوفيد-19: وتأثيره على استثمار كوالالمبور”، إنه لايزال هناك الكثير من التعليقات والاستفسارات الإيجابية واردة من الشركات الأجنبية الحريصة على توسيع عملياتها إلى ماليزيا بما فيها من منطقة جنوب شرق آسيا.
وأضاف: “في مساعينا لجذب الاستثمارات، وجدنا أن هناك شركات أجنبية تقدمت علينا في خططها للتطلع إلى ماليزيا. فهي بذلك لا تزال تحتفظ بخططها واستثماراتها في ماليزيا، كما وجدنا أيضاً شركات أخرى جديدة بدأت في البحث عن الفرص المتاحة هنا أو فقط لاستكشاف خيارات”.
وأضاف”جائحة كوفيد-19 غيرت بوضوح المشهد الاقتصادي والتجاري في ماليزيا وكافة أرجاء العالم”.
وحتى ديسمبر العام الماضي، اختارت أكثر من 90 شركة متعددة الجنسيات من الولايات المتحدة الأمريكية، وأوروبا، وآسيا، كوالالمبور الكبرى محوراً إقليمياً لها، مما أعاد لماليزيا 13 مليار رنجيت من الاستثمارات الأجنبية المباشرة فضلاً عن توفير 14,000 وظيفة عالية الجودة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat