أخبار

قادة الجبهة الوطنية وأحزاب سراواك يتوافدون إلى القصر الملكي

كوالالمبور – “أسواق”

توافد قادة تحالف الجبهة الوطنية منذ حوالي الساعة 10.30 صباحاً إلى القصر الملكي للقاء الملك السلطان عبد الله ضمن اجتماعاته لاختيار رئيس وزراء ماليزيا العاشر في اليوم الرابع للأزمة السياسية التي نتجت عن انتخابات لم يفز فيها أي حزب بالأغلبية المطلوبة لاختيار رئيس الوزراء.

وشوهد رئيس حزب أمنو أحمد زاهد حميدي ونائبه حسن المعروف بلقب توك مات والأمين العام للحزب زامبري قادر يدخلون القصر في سياراتهم منذ فترة وجيزة.

كما حضر سكرتير الحكومة الماليزية محمد زوكي علي ورئيس البرلمان أزهر عزيزان هارون إلى القصر للاجتماع بالملك.

وسيجتمع نواب الجبهة الوطنية بالملك كل على حدة بحسب طلبه، وذلك لمعرفة رأيهم حول مرشح رئيس الوزراء وتوضيح الرؤية لدى الملك لاختيار المرشح الذي يحوز على التأييد والأغلبية في البرلمان.

من جانب آخر استدعى الملك صباح اليوم الأربعاء، 23 نوفمبر، نواب تحالف أحزاب سراواك إلى القصر حيث تم استدعاء عدة نواب لتمثيل التحالف أمام الملك.

وأكد رئيس حزب سراواك الشعبي جوزيف سالانج وهو أحد مكونات التحالف إن النواب الممثلين للتحالف توجهوا إلى القصر الملكي منذ الصباح بناء على طلب السلطان عبد الله.

وفي 22 نوفمبر أصدر تحالف أحزاب سراواك بياناً رسمياً قال فيه إنه يترك للملك تعيين رئيس الوزراء الذي يراه مناسباً، بعد إعلان تحالف الجبهة الوطنية عدم دعمه لأي طرف، وهو ما اعتبره بعض المراقبين تراجعاً عن دعم أحزاب سراواك لمحيي الدين ياسين.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat