أخبار

ماليزيا تعاني من تآكل التربة وتحذيرات من تأثيرها على الأمن الغذائي

كوالالمبور – “أسواق”

بالتزامن مع اليوم العالمي للتربة 2019 اليوم، قال رئيس رابطة المستهلكين في “بينانغ” (CAP) محي الدين عبد القادر إن ماليزيا تعاني من تآكل التربة، داعيا إلى خلق مزيد من الوعي فيما يتعلق بهذه القضية التي تؤثر سلبا على غلة المحاصيل والأمن الغذائي والبيئة.

ونقلت وكالة الأنباء الوطنية الماليزية “برناما” عن محي الدين قوله: ينبغي أن يكون هناك مزيد من الوعي حول تآكل التربة وتعزيز التعليم في إعادة تأهيل التربة المتدهورة من خلال الممارسات الزراعية التقليدية والعضوية.

وقال للصحافيين خلال مؤتمر صحفي في “بينانغ”: “اليوم، تتكل التربة كل خمس ثوان بمساحة ملعب كرة قدم، والكوكب يسير على طريق قد يؤدي إلى تدهور أكثر من 90 % من جميع تربة الأرض بحلول عام 2050. إسنادا إلى تقرير لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)”.

وقال إن العوامل المساهمة في تآكل التربة تشمل الاستخدام المكثف للكيماويات الزراعية وإزالة الغابات، فضلاً عن ممارسات استخدام الأراضي غير المستدامة وإدارتها. وأضاف أن “إعادة تأهيل التربة المتدهورة لا ينبغي أن يتم من خلال ضخ الأسمدة الكيماوية لأن المواد الكيميائية تقتل التربة وتهدد مزارعنا”.

كما حث المزارعين على تجنب استخدام الكيماويات الزراعية التي من شأنها تدمير النظام البيئي للتربة عن طريق قتل الميكروبات وديدان الأرض، والتي تعد ضرورية لنمو المحاصيل.

وأكد أنه “اعترافًا منا بأن التربة هي نظامنا لدعم الحياة، فإن CAP نظمت حملات متتابعة لمنع تآكل التربة الناجم عن سوء النمو ولتعزيز ممارسات الإدارة الجيدة للتربة من خلال الطرق العضوية” ، مضيفًا أن CAP نظمت دورات تدريبية شهرية حول زراعة الخضروات والأعشاب.

وبناءً على دراسة أجرتها جامعة ماريلاند، شهدت ماليزيا أعلى معدل لفقدان الغابات في العالم بين عامي 2000 و 2012. وفقدت ماليزيا 47,278 كيلومترا مربعا من الغابات خلال تلك الفترة، وهي مساحة أكبر من دولة بحجم الدنمارك. وتأثيرات تآكل التربة وتدهورها لا تقتصر فقط على نمو المحاصيل وإنتاجيتها، ولكنها أيضًا عامل مساهم في الانهيارات الأرضية.

كان من بين الانهيارات الأرضية الكبرى، تلك التي حدثت في “بينانغ” في بوكيت كوكوس، بايا تيروبونج، وأودت بحياة تسعة عمال أجانب في 19 أكتوبر من العام الماضي، في حين كان الانهيار الأرضي الأخير في بينانغ في موقع بناء في جالان تانجونج بونجا، حيث دفن أربعة عمال من ميانمار هناك في 25 يونيو من هذا العام.

ووفقًا للإدارة الوطنية الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (Nasa)، سجلت ماليزيا 171 انهيارًا أرضيًا بين عامي 2007 ومارس 2016، لتحتل المرتبة العاشرة في معظم الانهيارات الأرضية المتكررة حول العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat