أخبار

أطباء العقود المؤقتة يستعدون للإضراب في 3 أبريل المقبل

كوالالمبور – “أسواق”

بعد التهديد ببدء إضرابهم في شهر أبريل المقبل، حذرت رابطة الأطباء المضربين المواطنين من التوجه إلى العيادات والمستشفيات الحكومية ما بين 3 – 5 أبريل لأن أوقات الانتظار ستكون أطول بكثير مع انطلاق الإضراب.

وقالت الرابطة في بيان إن أكثر من 8 آلاف طبيب بعقود مؤقتة سيبدأون إضرابهم عن العمل في 3 أبريل المقبل احتجاجاً على أوضاع العمل ونظام التعيينات غير العادل وانخفاض الأجور.

وسيقوم الأطباء المضربون بأخذ إجازات مرضية أو اضطرارية في يوم الإضراب للاحتجاج على وزارة الصحة والحكومة التي لم تقدم لهم حلولاً مرضية في قضية ظروف العمل الخاصة بهم.

وكانت الرابطة قد صرحت لصحيفة ذا ستار أن الأطباء سيضربون عن طريق الإجازات لأن الرابطة لا تدعم المظاهرات والاحتجاجات في مكان العمل، كما حذرت من حملة استقالات جماعية في 1 أبريل.

وقال مسؤول في الرابطة رفض الكشف عن اسمه “تحققنا من مشاركة 8 آلاف من أصل حوالي 20 ألف طبيب وعامل طبي بعقود مؤقتة في الإضراب أو حملة الاستقالات الجماعية.”

وأوضح أن حوالي 3 آلاف طبيب سيتقدمون باستقالاتهم يوم 1 أبريل فيما لن يتواجد حوالي 5 آلاف طبيب في أماكن عملهم ما بين 3 – 5 أبريل.

وتضم مطالب الرابطة استيعاب جميع الأطباء والعاملين بعقود مؤقتة في وظائف دائمة بدون أي شروط أو مقابلات عمل، إضافة لزيادة الأجور الأساسية ورفع أجور ساعات العمل عند الطلب وحل قضية النقص في الاختصاصيين والأطباء والعاملين في المستشفيات، وتخفيض سنوات الخدمة الإجبارية في مستشفيات الحكومة إلى 3 سنوات.

كما دعت الرابطة إلى تقليل ساعات العمل عند الطلب للأطباء والعاملين بحيث لا تتجاوز 6 مرات شهرياً وبسقف 60 ساعة شهرياً.

وفي حين يصر الأطباء على مطالبهم لاتزال وزارة الصحة تطالبهم بالعدول عن خطة الإضراب، حيث قال مدير عام الصحة في ماليزيا الدكتور نور هشام عبد الله إن الإضراب ليس الحل الطريقة الأفضل للتعامل مع القضايا المرتبطة بالقطاع الطبي أو أي مهنة أخرى.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى