أخبار

منظمات حقوقية تنتقد وزير الداخلية وتطالب بتحقيق عن المعاملة في مراكز الهجرة

كوالالمبور – “أسواق”

وجهت منظمة حقوق الإنسان (محامون من أجل الحرية) انتقاداتها إلى وزير الداخلية الماليزي سيف الدين ناسوتيون بسبب تصريحاته حول المعاملة السيئة التي يتعرض لها الموقوفون في مركز هجرة كيمانيس والتي وصفتها المنظمة بأنها “أزمة غذائية وصحية” يعاني منها الموقوفون في المركز بولاية صباح.

وقال مدير (محامون من أجل الحرية) زيد مالك إن رد وزير الداخلية على الأخبار المرتبطة بالقضية هو “أكثر رد مخادع وسخيف يصدر عن وزير داخلية حول قضية الإساءة للسجناء.”

وأضاف “من غير المقبول أن يتجاهل وزير الداخلية الشكاوى الجدية والتي أظهرتها مقاطع الفيديو لأحد الموقوفين،” معتبراً أن وزير الداخلية قرر الإلقاء باللوم على الموقوفين بالادعاء أن حالتهم الصحية كانت سيئة قبل أن يتم اعتقالهم من قبل الهجرة الماليزية عوضاً عن فتح تحقيق في القضية.

وعبرت المنظمة في بيان رسمي عن مخاوفها بأن حكومة تحالف الأمل التي ترفع شعارات الإصلاح بدأت تتبع خطوات الحكومات السابقة بالتعنيف والإساءة للسجناء.

وكان وزير الداخلية الماليزي قد نفى في تصريحات سابقة أن حالة السجناء في مركز كيمانيس للهجرة بولاية صباح سببها سوء المعاملة والتغذية، مدعياً أن حالتهم التي ظهرت في فيديوهات لبعض المساجين تعود لما قبل اعتقالهم من قبل إدارة الهجرة.

كما انتشرت عدة صور ومقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر حالة جسدية وصحية متردية للسجناء في مركز الهجرة، حيث يعانون من الجوع وتردي حالتهم الصحية.

ودعا مدير (محامون من أجل الحرية) إلى تحقيق عاجل ومستقل عن الحكومة في الاتهامات بالمعاملة السيئة للموقوفين في المركز، ودعا إلى تقديم نتائج التحقيق أمام البرلمان ونشره للعموم.

كما طالب بتقديم حماية خاصة للمصادر والأشخاص الذين يقدمون معلومات عن الإساءة والفساد لدى السلطات وعدم التحقيق معهم لتقديمهم معلومات حول مثل هذه القضايا.

ودعت المنظمة في وقت سابق وزير الداخلية إلى السماح للمنظمات غير الحكومية بالدخول إلى مراكز الهجرة للاطلاع على الوضع بأنفسهم وتقييم أوضاع السجناء في مراكز الهجرة.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat