أخبار

مهاتير يوضح أسباب استقالته من رئاسة الوزراء

كوالالمبور – “أسواق”

أوضح الدكتور مهاتير محمد أن هناك أسباباً كثيرة دفعته إلى الاستقالة من منصبه كرئيس للوزراء.

وقال مهاتير إن من أهم هذه الأسباب هو أنه لا يمكن أن يقبل انضمام حزب منظمة الملايو الوطنية المتحدة (UMNO) إلى حكومة مختلطة محتملة.

وأضاف: “لا مانع لي من قبول أعضاء UMNO الذين يتركون الـ UMNO وينضمون إلى أحزاب أخرى، لكن انضمام UMNO بوصفه حزباً إلى هذه الحكومة المختلطة، هذا أمر غير مقبول بالنسبة لي، لذلك فقد اضطررت إلى الاستقالة”.

صرّح بذلك في خطابه الخاص الذي بثته مباشرةً قنوات التلفاز المحلية الماليزية ومواقع التواصل الاجتماعي الساعة 4.45 عصراً، في أول بيان شفوي له كرئيس الوزراء المؤقت.

وأضاف أنه كان قد طلب وقتاً، “ولكن حزبه بيرساتو قرر الانسحاب من تحالف الأمل، كما انسحب بعض الأعضاء من الأحزاب المكونة لهذا التحالف الحكومي. وبهذا الإجراء، قد ينهار التحالف”.

وأردف: “إذا كان “بيرساتو”  يدعم المعارضة المكونة من UMNO و PAS، فالأحزاب المهزومة هي التي ستشكل حكومة، وهذه الحكومة إذاً سوف يهيمن عليها UMNO بصفته أكبر حزب”.

وأشار مهاتير إلى أنه “إذا ما زلتُ مدعوماً حقاً فسأعود، وإلا فسوف أقبل من سيتم اختياره”، وأضاف أن الفرصة لتغيير القيادة موجودة بالفعل.

وقال: “قدمتُ الاستقالة، لأنني لم أر المنصب نهاية كل شيء وإنما هو وسيلة لتحقيق غاية، وغايتنا جميعاً هي من أجل مصالح الوطن”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat