اقتصاد

ماليزيا وإندونيسيا تضغطان على الاتحاد الأوروبي في قضية استيراد زيت النخيل

كوالالمبور – “أسواق”

تعمل الحكومتان الماليزية والإندونيسية على تطوير شراكة استراتيجية لمواجهة اللوبي المعارض لزيت النخيل ووضع الضغط على الاتحاد الأوروبي في هذا المجال بحسب ما صرّح به المدير العام للمجلس الماليزي لزيت النخيل الدكتور أحمد بارفيز قادر.

وقال الدكتور أحمد إن الضغط على الاتحاد الأوروبي هو أحد الخيارات التي قد يلجأ إليها البلدان واللذان يعتبران أكبر منتجين لزيت النخيل في العالم بهدف مواجهة ما وصفه بالتمييز من قبل الاتحاد الأوروبي ضد زيت النخيل بعد صدور قوانين جديدة حول إزالة الغابات.

وقال “سيبحث البلدان من خلال مجلس الدول المنتجة لزيت النخيل عن طرق للضغط على الاتحاد الأوروبي وعدم السماح لهذا اللوبي باتخاذ قرارات تعسفية ضد ماليزيا وإندونيسيا.”

وأضاف “إذا وجدنا أن هذا الأسلوب فعال فيتوجب علينا الاستمرار بالعمل مع إندونيسيا لضمان ألا يتم الضغط على ماليزيا وإندونيسيا بدون سبب بقواعد جديدة تتجاهل زراعة النخيل.”

كلام الدكتور أحمد يأتي بعد تصريحات أدلى بها نائب رئيس الوزراء ووزير المزارع والسلع فضيلة يوسف وقال فيها إن ماليزيا قد تقرر إيقاف صادرات زيت النخيل إلى الاتحاد الأوروبي والتركيز على بلدان أخرى عوضاً عن ذلك.

ومن المتوقع أن يتوجه الوزير إلى إندونيسيا في فبراير المقبل للقاء نظيره الإندونيسي وعدد من الشركات في هذا القطاع لبحث جهود لمقاومة الدعاية السلبية التي تحيط بصناعة زيت النخيل.

وتأتي هذه الزيارة عقب زيارة رئيس الوزراء أنور إبراهيم مؤخراً والتي التقى فيها بالرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو وبحثا خلالها عدة قضايا رئيسية من بينها قضية زيت النخيل في البلدين.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat