أخبار

"ماليزيا ترفض صفقة القرن".. مؤتمر صحفي في كوالالمبور لإدانة خطة ترامب

كوالالمبور – “أسواق”

أقامت مؤسسة القدس في ماليزيا وضمن حملة “أنقذوا القدس” التي أطلقتها عام 2014 مؤتمراً صحفياً اليوم في العاصمة كوالالمبور، برفقة 33 منظمة غير حكومية ماليزية لدعم فلسطين والأقصى، وذلك لإعلان موقفها الصريح من خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام والتي تُلقب بـ “صفقة القرن”.

وعبر ممثلو المنظمات الماليزية الداعمة لفلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني عن رفضهم التام لأي اتفاق أو خطة لا تضمن حقوق الشعب الفلسطيني بأرضه، وحق العودة لجميع أبناء الشعب الفلسطيني في الشتات، واعتبروا أن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هي محاولة لفرض الواقع على الشعب الفلسطيني ونزع جميع حقوقه، وأنها تصب في مصلحة الاحتلال الاسرائيلي وتهدد وجود الشعب الفلسطيني في أرضه.

كما طالب ممثلو المنظمات الماليزية حكومة ماليزيا للضغط في الأمم المتحدة لعقد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث وإدانة خطة الرئيس الأمريكي، معتبرين أن الشعب الماليزي يؤيد الشعب الفلسطيني في رفضه التام لأي مقترحات لا تضمن حقوقه المشروعة.

بدوره قال مدير مؤسسة القدس ماليزيا د. شريف أبو شمالة أن أي شخص يطلع على البيان الذي قدمه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ما يسميه خطة السلام، يعلم أن تلك الخطة كتبت من قبل المتطرفين الصهاينة، لتكون خطة معدة لتلبية جميع مصالح اسرائيل، والقضاء على حقوق ومصالح الشعب الفلسطيني في أرضه.

وشكر المنظمات الماليزية والشعب الماليزي على دعمهم المستمر والدائم للقضية الفلسطينية ومواقفهم المبدئية من حقوق الشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat