أخبار

ميشيل يوه تصبح أول ماليزية وآسيوية تفوز بجائزة الأوسكار

كوالالمبور – “أسواق”

حققت الممثلة الماليزية ميشيل يوه إنجازاً تاريخياً بفوزها بجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة في دور قيادي عن دورها في فيلم “كل شيء في كل مكان في وقت واحد”.

وبذلك تصبح ميشيل أول امرأة من أصول آسيوية تفوز بجائزة الأوسكار منذ إطلاق الجائزة قبل 95 عاماً.

وبعمر 60 عاماً حققت ميشيل إنجازاً مميزاً لماليزيا كونها أول ممثلة ماليزية تترشح لجائزة الأوسكار وتفوز بها، حيث ولدت ميشيل في مدينة إيبوه بولاية بيراك.

وتفوقت ميشيل على منافساتها وفي مقدمتهن الممثلة الأسترالية والفائزة بالأوسكار مرتين كيت بلانشيت، فيما ضمت قائمة المرشحات الممثلة آنا دي آرماس، وميشيل ويليامز وآندريا رايزبورو.

ويأتي هذا الإنجاز التاريخي بعد أشهر قليلة من فوزها بجائزة غولدن غلوب المرموقة عن نفس الفيلم، لتصبح كذلك أول امرأة ماليزية وآسيوية تفوز بتلك الجائزة.

كما حصلت على جائزة أفضل ممثلة في حفل جوائز المجلس الوطني للنقاد في الولايات المتحدة الأمريكية، واختارتها مجلة تايم الأمريكية لتكون أيقونة العام الماضي 2022 وذلك في عدد شهر ديسمبر.

وبدأت ميشيل يوه مسيرتها الاحترافية بفوزها بجائزة ملكة جمال ماليزيا لعام 1983، لتنتقل بعدها إلى السينما عبر المشاركة في العديد من أفلام الآكشن والخيال العلمي بعد انتقالها إلى هونج كونج في الثمانينات، والتي كانت تشكل بؤرة لصناعة السينما في قارة آسيا.

وظهرت ميشيل في العديد من الأفلام الشهيرة التي حصلت على العديد من الجوائز، وتأتي جائزة الأوسكار اليوم تتويجاً لمسيرة تجاوزت 40 عاماً في مجال السينما والأفلام.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى