أخبار

حالة الإصابة ال13 بكورونا في ماليزيا تغادر المستشفى وتروي تجربتها

كوالالمبور – “أسواق”
“أظهرت تجربتي هنا أن المستشفى العام قادر على تقديم خدمات عالية الجودة وعالية المستوى، يجب أن يفخر الماليزيون”، بهذه الكلمات ودعت الحالة رقم 13 من المصابين بفيروس كورونا في ماليزيا المستشفى الحكومي بعد امتثالها التام للشفاء.
حيث أن المريضة رقم ثلاثة عشر التي تم اكتشاف إصابتها بفيروس كورونا COVID-19 في ماليزيا ، قد خرجت اليوم من جناح العزل في مستشفى سلطانه باهيا في الور ستار في قدح بعد الشفاء التام من المرض.

وفي مقابلة مع وزارة الصحة، قالت المرأة البالغة من العمر 40 عامًا قبل إصابتها بـ COVID-19 ، إنها لم تدخل أي مستشفى حكومي من قبل، بل كان لديها تصور خاطئ عن الخدمات هناك.
وفيما يتعلق بتجربتها أثناء خضوعها للعلاج، قالت أنها وجدت صعوبة بالغة في قبول ذلك وكانت متخوفة من إصابة أفراد أسرتها.
وأضافت: “كنت قلقةً للغاية بشأن أفراد عائلتي، خاصة بشأن أطفالي، لكن لحسن الحظ، كلهم الآن بصحة جيدة”.
حيث أنه ومن خلال تتبع المصابة ، تبين أنها مصابة بـ COVID-19 وعُزلت عن أفراد أسرتها فوراً.
وقد شكرت السيدة بعد خروجها من المستشفى الحكومة الماليزية على جهودها في حماية الماليزيين من عدوى COVID-19.
قالت إنها سعيدة بالشفاء التام لأنها تمكنت أخيرًا من مقابلة أفراد أسرتها والخروج في الهواء الطلق بعد احتجازها في جناح العزل لأكثر من أسبوعين.
كما شكرت موظفي المستشفى على الخدمة الممتازة طوال فترة علاجها.
كما حثت المرأة الجمهور على التزام بالهدوء ومساعدة بعضهم البعض وعدم الخوف من طلب المساعدة أو الرعاية الطبية إذا كانت لديهم أعراض المرض.
 ونصحت الجميع: “تجنبوا الذهاب إلى الأماكن المزدحمة واغسلوا ايديكم دائماً”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat