أخبار

الصحة العالمية تمتدح جهود ماليزيا في مكافحة كوفيد-19 وتحذر من التمييز ضد الأجانب

كوالالمبور – “أسواق”

أثنت منظمة الصحة العالمية على جهود ماليزيا في مكافحة جائحة فيروس كوفيد-19 ووصفت الاستجابة الماليزية بأنها قوية ومحكمة، وذلك على لسان الدكتورة جاكلين لو يينغ رو رئيسة بعثة المنظمة إلى ماليزيا وبروناي وسنغافورة.

وقالت الدكتورة جاكلين في مقابلة عبر البريد الإلكتروني مع صحيفة Free Malaysia Today إن ماليزيا تبنت سياسة حكومية كاملة للتعامل مع إدارة الوباء في البلاد، وأن المراحل العديد من إجراءات تقييد الحركة ساعدت على خفض أعداد الإصابات بالفيروس، لكنها أضافت أنه لا زال يوجد العديد من الإجراءات التي يجب اتخاذها لاستدامة تلك النتائج والاعتياد على الواقع والوضع الجديد.

وأكدت أن ماليزيا أعدت وتبنت خطة كاملة للخروج التدريجي من إجراءات التباعد الاجتماعي وتقييد الحركة وقيود السفر والتنقل المفروضة حالياً في البلاد.

لكن رئيسة بعثة منظمة الصحة العالمية دعت ماليزيا إلى وقف حملة الوصم ضد الجاليات والمجتمعات الأجنبية في البلاد، وقالت إنه رغم توفير وزارة الصحة للفحص والعلاج المجاني من الفيروس للأجانب، إلا أن التمييز والوصم لا زال مستمراً ضد العمال الأجانب وبعض المجتمعات الإثنية في ماليزيا.

واعتبرت أن هذا التمييز خطير جداً لكونه قد يدفع أفراد تلك الجاليات والمجتمعات للاختباء وعدم التقدم للفحوصات الطبية، وهو ما يزيد احتمالات انتشار الفيروس في تلك المجتمعات وقد يخلق صعوبات في التحكم بانتشار الوباء في ماليزيا.

وقالت د. جاكلين إن: “الحكومات والمدنيين ووسائل الإعلام والمؤثرين والمجتمعات ككل تملك دوراً هاماً في تجنب ووقف حملات الوصم”.

وشددت على ضرورة التزام السلطات الماليزية بمعايير التباعد الاجتماعي وغيرها من الوسائل الاحترازية في حال توقيف أي من العمال الأجانب أو المهاجرين في البلاد، خصوصاً أن الأماكن المزدحمة والتجمعات تحمل خطراً كبيراً لانتشار الفيروس فيما بينها.

كلام رئيسة بعثة منظمة الصحة العالمية يأتي بعد أيام من انتقادات كبيرة واجهتها السلطات الماليزية من جمعيات حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية والمدنية على خلفية قيامها بحملة اعتقالات وتوقيف للمئات من العمال الأجانب والمهاجرين غير الموثقين في العاصمة كوالالمبور، ونقلهم إلى مركز التوقيف التابعة لإدارة الهجرة، وهو ما أثار قلقاً كبيراً لدى تلك المنظمات حول الشروط الصحية في تلك المراكز.

وحذرت د. جاكلين من أن ماليزيا وغيرها من الدول قد تشهد صعوداً جديداً لأعداد حالات الإصابة بالفيروس في الفترة القادمة، وعليها الاستعداد لاحتمالية حصول حالات عدوى واسعة ضمن المجتمع المحلي، على الرغم من الانخفاض الحالي في أعداد الإصابات اليومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat