قصص نجاح

قصة نجاح: البروفيسور الدكتور كامل يالتشين بولات لدى مستشفى ميموريال التركية

إسطنبول – تأسست مستشفيات ميموريال في إسطنبول بتركيا في فبراير 2000، وبدأت في مهمة لتصبح علامة تجارية مشهورة عالميًا في مجال الرعاية الصحية، فيما تلتزم بدعم معايير الجودة الدولية ومدفوعة بالمبادئ الأخلاقية، وتهدف إلى تمييز نفسها من خلال الإجراءات الرائدة والتركيز على رضا المرضى. بعد أن وضع علامة فارقة في مجال الرعاية الصحية التركية، أصبح مستشفى ميموريال أول مستشفى في تركيا يحصل على الاعتماد من اللجنة المشتركة الدولية (JCI)، وهو المستشفى الحادي والعشرون على مستوى العالم، وبذلك يقدم رعاية صحية ذات مستوى عالمي إلى تركيا.

في قلب نجاح ميموريال يكمن كادر من الأطباء المتخصصين ومتخصصي الرعاية الصحية المكرسين لدمج خبراتهم مع رعاية المرضى الرحيمة. إن نهج الخدمة الذي يركز على المريض في المستشفى، إلى جانب سياسة الجودة القوية، ومرافق التشخيص والعلاج الحديثة، والتكنولوجيا الطبية المتقدمة، والمساحات الحديثة، وغرف المرضى المريحة، يعزز من مكانة ميموريال كمؤسسة جديرة بالثقة في مجال الرعاية الصحية.

يشتهر مستشفى ميموريال بتميزه في مختلف الأقسام، بما في ذلك التلقيح الاصطناعي وعلم الوراثة وجراحة القلب والأوعية الدموية وزراعة الأعضاء والأورام وجراحة الأعصاب وجراحة العظام والكسور وأمراض العيون. يعمل المستشفى كمركز مرجعي في مجالات أوسع مثل العلوم الجراحية وصحة القلب وصحة المرأة وصحة الأطفال والجراحة الروبوتية والسكتة الدماغية وزراعة نخاع العظام.

 

تعد خدمات المرضى الدولين في مستشفى ميموريال بمثابة شهادة على التزام المستشفى بتقديم أفضل رعاية للمرضى من جميع أنحاء العالم، وإدراكًا للتحديات التي يواجهها الأفراد الذين يسافرون إلى مكان غير مألوف مع لغات وثقافات مختلفة، أنشأت مستشفى ميموريال فريقًا متخصصًا من مديري الصحة المهرة، لدعم هؤلاء المحترفون المرضى الدوليين في كل مرحلة من رحلتهم، مما يضمن تجربة رعاية صحية سلسة وخالية من التوتر.

ذات مرة، في رحلة طبية امتدت لأكثر من أربعة عقود، لم تكن الحياة المهنية الرائعة للأستاذ الدكتور كامل يالتشين بولات أقل من استثنائية، حيث وُلد في إرزينجان، تركيا، عام 1962، وبدأ تفانيه في مجال الطب في الظهور، تاركًا بصمة لا تمحى على مشهد الرعاية الصحية.

من خلال منصبه الحالي كرئيس لمركز زراعة الأعضاء وأخصائي الجراحة العامة في مستشفى ميموريال بهجيليفلر في إسطنبول منذ عام 2018، بدأت رحلة الدكتور بولات قبل ذلك بكثير. وكانت خبرته بمثابة حجر الزاوية في مستشفى ميموريال أتاشهير، حيث شغل منصب رئيس مركز الجراحة العامة منذ عام 2010، مما ساهم بشكل كبير في سمعة المستشفى المتميزة. حتى الآن لديه خبرة شخصية في حوالي 2000 عملية زراعة كبد، كما أنه يقوم بزراعة الكلى أيضًا. كما أن لديه خبرة في حالات الكبد الصفراوية المعقدة مثل ورم الجلد الكلاتسكي، وعمليات استئصال الكبد الممتدة، واستئصال البنكرياس وما إلى ذلك.

قبل مشاريعه في اسطنبول، قدم الدكتور بولات مساهمات كبيرة للمجتمع الطبي في أرضروم. ومن عام 2003 إلى عام 2010، شغل منصب رئيس المركز في مركز التدريب والأبحاث والتطبيقات في مجال زراعة الأعضاء بجامعة أتاتورك، مما عزز مكانته كقائد محترم في هذا المجال.

ومع ذلك، فإن تأثير الدكتور بولات لا يقتصر على تركيا وحدها. بين عامي 1999 و2000، تولى منصب مدير المركز في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان في الولايات المتحدة الأمريكية. وخلال نفس الفترة، عمل أيضًا كأخصائي جراحة عامة في مستشفى جبل سيناء. أضافت هذه التجارب في الولايات المتحدة بعدًا عالميًا لخبرة الدكتور بولات، مما أدى إلى إثراء فهمه لممارسات الرعاية الصحية الدولية.

وكانت رحلته الأكاديمية مثيرة للإعجاب بنفس القدر، حيث تميزت بسلسلة من الإنجازات التعليمية. حصل الدكتور بولات على لقب أستاذ في عام 2001 وأستاذ مشارك في عام 1996، وكلاهما في تركيا، مما يدل على التزامه بالتميز الأكاديمي. بدأ تأسيسه في الجراحة العامة في كلية الطب بجامعة أتاتورك، حيث أكمل تعليمه كطبيب في الفترة من 1980 إلى 1986. ومن الجدير بالذكر أنه تخصص في الجراحة العامة من 1987 إلى 1991، مما عزز مهاراته.

تمتد مساهمات الدكتور بولات إلى ما هو أبعد من الممارسة السريرية. من خلال 50 مقالة منشورة في مجلات SCI Expanded وأكثر من 100 مقالة محليًا، ساهم بنشاط في المجتمع العلمي. وتؤكد عضويته في جمعيات مرموقة مثل الجمعية الأمريكية لجراحي زراعة الأعضاء التزامه بتطوير المعرفة الطبية على مستوى العالم. بالإضافة إلى ذلك، يشغل حاليًا منصب رئيس اللجنة العلمية لزراعة الكبد في وزارة الصحة التركية.

وقد تبعت الجوائز التقديرية الدكتور بولات طوال حياته المهنية، بما في ذلك ميدالية توبيتاك الذهبية في الكيمياء، ومنحة توبيتاك، وجوائز جديرة بالملاحظة مثل جائزة الخدمة المتميزة لبلدية بالاندوكين.

وسعيًا للتعلم المستمر، حضر الدكتور بولات التدريبات المهنية والدورات والمؤتمرات على المستوى الدولي. ومن الجدير بالذكر أنه أكمل تدريبه على جراحة الأورام في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان وحصل على درجة الماجستير في القنوات الصفراوية الكبدية وجراحة البنكرياس وزراعة الأعضاء المتعددة في جامعة نيويورك ومستشفى ماونت سيناي.

و”يتمتع الدكتور بولات شخصيًا بخبرة حوالي 2000 عملية زراعة كبد وأكثر من 1000 عملية زراعة كلى. وفي سلسلة المراكز، يبلغ معدل زراعة كبد الأطفال حوالي 25%، ويبلغ معدل نجاح جميعها أكثر من 90% تقريبًا.

في 6 أكتوبر 2023، ألقى الدكتور بولات، بصفته رئيس مركز الجراحة العامة وزراعة الأعضاء في مستشفى إسطنبول التذكاري بهجيليفلر، مؤتمرًا إعلاميًا بعنوان “التقييمات الحالية لزراعة الكبد من متبرع حي”. وقد حظي هذا الحدث باهتمام ليس فقط من المجتمع الطبي ولكن أيضًا من كبار الشخصيات والأكاديميين، مما أكد على تأثير الدكتور بولات في هذا المجال.

تتجلى روح التعاون التي يتمتع بها الدكتور بولات في عمله في مختلف المستشفيات والوحدات، بما في ذلك مستشفى بهجيليفلر، ومستشفى أتاشهير، ومركز زراعة الكبد. ويتردد صدى تأثيره في جراحة الجهاز الهضمي، والجراحة الروبوتية، وجراحة الأورام، وجراحات زرع الأعضاء.

في نسيج الرعاية الصحية الواسع، تظل رحلة البروفيسور الدكتور كامل يالتشين بولات بمثابة شهادة على التفاني الذي لا يتزعزع، والتأثير العالمي، والالتزام بالنهوض بحدود المعرفة الطبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى