اقتصاد

للمرة الأولى منذ 10 أشهر… قطاع الصناعة في ماليزيا يشهد زيادة في القوة العاملة

كوالالمبور – “أسواق”

للمرة الأولى منذ 10 أشهر تمكنت الشركات العامة في قطاع الصناعة في ماليزيا من تعيين موظفين وعمال جدد خلال الربع الثالث من العام الجاري، وهو أول توسع في القوة العاملة في قطاع الصناعة منذ تلك الفترة بحسب مؤشر S&P للقوة الشرائية الصناعية في ماليزيا.

ورغم أن التوسع لم يكن كبيراً إلا أن المؤشر أوضح أنه الأكبر منذ شهر أبريل في العام 2019، حيث جاء التوسع في عمليات التوظيف في قطاع الصناعة للتعامل مع طلبات العمل المؤجلة والطلبات الجديدة مع عودة النشاط الاقتصادي.

وبحسب الإحصائيات الصادرة عن مؤشر S&P فإن مؤشر القوة الشرائية الصناعية في ماليزيا تراجع إلى تحت حاجز 50 نقطة في شهر سبتمبر حيث سجل 49.1 مقارنة بـ 50.3 في شهر أغسطس، ويعود ذلك إلى استقرار عمليات الشراء للمرة الأولى منذ أربعة أشهر مع تراجع الطلب في السوق.

ورغم ذلك فإن التراجع في الطلب على المنتجات وشرائها كان هامشياً.

وقال الخبير الاقتصادي أندرو هاركز إن شهر سبتمبر شهد العديد من المؤشرات على تراجع النمو في الاقتصاد الماليزي والتي بدأت بوادره منذ بداية العام حيث يتباطأ النمو بسبب التحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي في مجال الصناعة والطلب المحدود الذي يعيق الإنتاج في الشركات الماليزية.

واعتبر أن المؤشر الإيجابي الأهم من الأرقام الجديدة هو تجدد التوسع في مجال التوظيف في وهو ما سيساعد العديد من الشركات في ماليزيا على إنجاز الطلبات المؤجلة وتأسيس قاعدة لتوسيع مجال عملها وإنتاجها في الفترة القادمة بحسب تغير المتطلبات في الأسواق الإقليمية.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat