أخبار

ماليزيا تدعو لدعم الدول الصغرى في مواجهة جائحة كورونا

كوالالمبور – “أسواق”
خلال مشاركته في أعمال القمة الافتراضية طالب رئيس الوزراء السيد محيي الدين ياسين دول عدم الانحياز لمساعدة الدول الصغرى في مجابهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وأوضح أن ماليزيا تؤمن بأنه من واجب الحركة أن تلعب دوراً أكثر أهمية في تيسير الدول الصغرى للحصول على الإمدادات الطبية، والأدوية واللقاحات حالما تم تطويرها.
وأعرب محيي الدين عن قلق الحكومة الماليزية في حالة لم تتحد الدول الأعضاء، فسيتم تهميش تلك الدول الصغرى بعدما تم تطوير الأدوية واللقاحات من قبل الشركات الكبرى في الدول المتقدمة.
وقال خلال خطاب له خلال القمة الافتراضية لحركة عدم الانحياز: “يجب أن ندين بقوة إعلان وتطبيق التدابير القسرية الانفرادية على الدول الأعضاء في الحركة، وخاصةً عندما يواجه العالم هذه الجائحة التي لم يسبق لها مثيل”.
وتأتي هذه القمة التي أقيمت افتراضياً بدعوة من رئيس جمهورية أذربيجان رئيس الدورة الحالية للحركة فخامة الرئيس الهام علييف (2019-2022)، تحت شعار “متحدون في مواجهة جائحة كورونا (كوفيد-19)” لتشجيع التضامن الدولي في مواجهة الجائحة القاتلة.
وأكد محيي الدين: “لسنا بوحدنا في حربنا مع هذا العدو الخفي، فكلنا جميعاً قد تأثرنا وسنظل نتأثر بالكوفيد-19. نحتاج إلى القوة الجماعية والتضامن في مجابهة هذه الجائحة الفتاكة، لأن قوتنا تكمن في وحدتنا”.
وأضاف رئيس الوزراء أن ماليزيا ترحب بتشكيل منظومة عمل لدول حركة عدم الانحياز من شأنه إنشاء قاعدة البيانات المشتركة للمتطلبات الأساسية الطبية وكذلك تحديد المتطلبات الاجتماعية والإنسانية للدول الأعضاء.
وقال: “ترحب ماليزيا مبادرة أذربيجان لترويج إنشاء منظومة العمل متعدد الأطراف من خلال هذه القمة الافتراضية”.
تتكون حركة عدم الانحياز من 120 دولة، وهي تضم 17 دولة و10 منظمات عالمية كجهة المراقبين، حيث تشكل بذلك ما يقرب من ثلثي أعضاء الأمم المتحدة وتقود نحو 55 في المائة من سكان العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat