أخبار

الحكومة الماليزية تواصل مشاوراتها مع الملك والسلاطين لعودة الصلاة في المساجد

كوالالمبور – “أسواق”
أكدت الحكومة الماليزية الحكومة أنها ومن خلال مصلحة الشؤون الإسلامية الماليزية، تدقق بحرص بالغ في التوجيهات الإرشادية للتعبد الجماعي يختص بالمسلمين وسط أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بما في ذلك صلاة الجُمع والجماعات في المساجد.
وأضاف رئيس الوزراء أنه سيتم التطرق بعمق إلى هذه التوجيهات الإرشادية قبل تقديمها لصاحب الجلالة الملك السلطان عبدالله رعاية الدين المصطفى بالله شاه ومجلس الملوك والسلاطين للموافقة عليها.
وأضاف: “بعد ذلك، ستعلن الحكومة السماح بأداء صلاة الجماعة في المساجد،” بحسب محيي الدين.
وأردف: “أنا أعلم أن الكثير من مسلمي هذا البلد يفتقدون إلى المساجد، لا سيما صلوات الجمعة والتراويح والجماعة لجميع الفروض فيها، إن شاء الله، نسأل الله أن يتحسن الوضع”.
وأوضح: “لا بد وأن نعطي وقتاً للسلطات الدينية أن تدقق هذه التوجيهات الإرشادية،” على حد قوله.
يذكر أنه ومنذ أن فرضت ماليزيا تقييد التحركات في 18 مارس الماضي حتى تقييد التحركات المشروطة اعتباراً من 4 مايو الجاري، لا يزال المنع التام سارياً لجميع التحركات ومظاهر التجمع بشتى أرجاء البلاد بما فيها أنشطة التعبد الجماعي من صلاة الجمع والجماعات في المساجد، خوفاً من انتشار الفيروس، بموجب قانون الوقاية من الأمراض المعدية والسيطرة عليها لعام 1988 وقانون الشرطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat