صحة

وزارة الصحة تتقاسم الإمدادات مع المستشفيات والمراكز الخاصة للتغلب على نقص الأدوية

 

 

كوالالمبور – “أسواق”

 

أعلن وزير الصحة خيري جمال الدين، عن نية وزارته تقاسم الإمدادات الطبية بين المستشفيات والعيادات الحكومية والمراكز الصحية الخاصة في أوقات الأزمات.

 

وفي معرض تحديده للعديد من الإجراءات المؤقتة للتعامل مع نقص إمدادات الأدوية، قال إن المستشفيات والعيادات الخاصة يمكنها التقدم للحصول على الإمدادات “على سبيل الإعارة” من المرافق الحكومية أو المستشفيات الخاصة الأخرى.

 

وأكد أن المستشفيات والعيادات الحكومية يمكنها النظر في منح قروض للأدوية ذات الصلة؛ إذا كان لديها إمدادات كافية لاستخدامها الخاص.

 

وأوضح خيري أنه يمكن أيضًا إحالة المرضى الذين يخضعون للعلاج في مرافق الرعاية الصحية الخاصة؛ إلى المستشفيات والعيادات الحكومية لمواصلة علاجهم.

 

وأضاف أن هؤلاء المرضى يمكنهم أيضًا شراء أدويتهم من الصيدليات الخاصة، باستخدام الوصفات الطبية من المستشفيات أو العيادات الخاصة.

 

وقال خيري إن وزارة الصحة ستبدأ قريبا في مشاركة قائمة الأدوية التي تعطلت إمداداتها، مع توصيات لمنتجات بديلة.

 

وأردف: “هذا لتقليل تأثير الوضع الحالي وتحسين استخدام العلامات التجارية الأخرى المتاحة كبديل”.

 

وأكد أن الوزارة تبحث أيضًا في حلول أخرى طويلة المدى.

 

وأشار خيري إلى أن نقص الأدوية، خاصة في بعض الصيدليات ومنشآت الرعاية الصحية الخاصة، هو نتيجة ارتفاع الطلب على بعض الأدوية مع وجود وباء كوفيد-19، وزيادة عدد أمراض حمى اليد والقدم والفم ( HFMD) في البلاد.

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat