أخبار

زاهد حميدي: المعارضة تخشى الانتخابات وتستعمل الفيضانات عذراً للتأجيل

كوالالمبور – “أسواق”

قال رئيس حزب منظمة الملايو الوطنية المتحدة (أمنو) أحمد زاهد حميدي إن كلام المعارضة عن الفيضانات والتضخم الاقتصادي ليس سوى عذراً لتأجيل الانتخابات البرلمانية الخامسة عشرة.

وقال رئيس أمنو وقائد تحالف الجبهة الوطنية (باريزان ناسيونال) في بيان صدر عنه اليوم إن المعارضة وتحديداً تحالف الأمل (PH) يخشون الهزيمة في الانتخابات القادمة في حال عقدت هذا العام.

وأضاف أن الهاجس الأكبر للمعارضة هم الناخبون الملايو والذين يشكلون أكبر نسبة من سكان البلاد حيث أنهم غير مهتمين بدعم المعارضة في ظل دعوات الجبهة الوطنية لعقد الانتخابات.

وقال “تحالف الأمل محاصر وليس لديه خيار سوى محاولة كسب المزيد من الوقت، والتحالف يعمل على شراء الوقت لتأجيل الانتخابات البرلمانية.”

وذكر أحمد زاهد حميدي تقريراً صدر مؤخراً عن موقع (MalaysiaNow) يقول أن دعم الناخبين الملايو لتحالف الأمل وصل إلى أدنى مستوياته ومن المتوقع ألا يحصل التحالف على أكثر من 15 بالمائة من أصواتهم في الانتخابات القادمة.

كما أدان حميدي المعارضة لأنها تشتكي من خطر الفيضانات في موسم الرياح الموسمية الذي قد يتصادف مع عقد الانتخابات والفشل في تقديم أي مقترحات للتعامل مع الفيضانات أو حلول للتضخم الاقتصادي، معتبراً أن المعارضة مهتمة بالفوز بالانتخابات أكثر من اهتمامها بحل مشاكل الشعب.

وأردف “هذا يظهر الوجه الحقيقي للمعارضة، والأغرب من ذلك هو حلفاء أمنو الذين مازالوا مخدوعين بالدعاية التي تقوم بها المعارضة.”

وتلقى أحمد زاهد حميدي انتقادات عديدة من اطراف سياسية مختلفة الأسبوع الماضي بعدما صرّح بأن حزب أمنو مستعد “للخوض في مياه الفيضانات لتحقيق النصر للجبهة الوطنية في الانتخابات” بحسب تعبيره.

ورد رئيس أمنو على الانتقادات بالقول إن الانتخابات يجب أن تقام فوراً إذا كانت المعارضة قلقة من تزامنها مع موسم الرياح الموسمية والفيضانات، واعتبر أن كلام المعارضة مجرد عذر جديد لتغطية خوفها من خسارة الانتخابات ورفض الناخبين لها في صناديق الاقتراع.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat