أخبار

استقالة وزيرة التعليم العالي التزاماً بقرار أمنو سحب دعمه للحكومة

كوالالمبور / 6 أغسطس – “أسواق”

أعلنت وزيرة التعليم العالي الماليزية داتوك سري نورعيني أحمد استقالتها من منصبها في حكومة رئيس الوزراء محيي الدين ياسين.

وقالت الوزيرة في بيان رسمي أصدرته اليوم إن استقالتها هي نتيجة التزامها بقرار حزب (أمنو) بسحب دعمه لحكومة محيي الدين ياسين، حيث أنها عضو في الحزب ورئيسة شؤون المرأة.

وأكدت أن استقالتها فورية، حيث سينفذ الحزب قراره برفض دعم الحكومة الحالية عند انعقاد البرلمان في سبتمبر.

وشكرت نورعيني رئيس الوزراء على تعيينه لها في المنصب، لكنها أكدت التزامها بقرارات الحزب في هذا الشأن، لتصبح ثاني وزيرة من (أمنو) تستقيل بعد الوزير داتوك سري شمس الأنوار نصره الذي استقال من منصبه كوزير للطاقة والموارد الطبيعية يوم الثلاثاء الماضي.

ويأتي قرار وزيرة التعليم بعد ساعات فقط من إعلان نائب رئيس حزب (أمنو) ونائب رئيس الوزراء وزير الدفاع اسماعيل صبري يعقوب عن دعمه لحكومة محيي الدين ياسين، وذلك في مؤتمر صحفي رافقه فيه عدد من قياديي الجبهة الوطنية (باريزان ناسيونال).

وكانت قيادة حزب (أمنو) برئاسة أحمد زاهد حميدي أعلنت في بداية الأسبوع عن توقيع عدد من أعضاء الحزب على إعلان رسمي بسحب دعمهم لحكومة العقد الوطني، وبالتالي فقدانها للأغلبية البرلمانية التي تسمح لها بالبقاء في السلطة، ودعا حميدي رئيس الوزراء إلى تقديم استقالته.

واتهم حميدي رئيس الوزراء وحكومته بمخالفة الملك والإساءة له عبر عدم التزامهم بالقرار بشأن مناقشة قوانين الطوارئ في البرلمان ومجلس الشيوخ.

فيما رفض رئيس الوزراء محيي الدين ياسين الدعوات لاستقالته، وأعلن أنه سيطرح التصويت على الثقة بحكومته في جلسة البرلمان المزمع عقدها في سبتمبر القادم، وذلك بعد لقاء جمعه بملك البلاد السلطان عبد الله رعاية الدين.

المصدر: ذا ستار – مالاي ميل – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat