اقتصاد

تخصيص 512 مليون رنجت لوزارة الصحة في جهودها لمحاربة كورونا

كوالالمبور – “أسواق”

أعلن وزير المالية الماليزي داتوك سري ظفرول عبد العزيز أن الحكومة الماليزية قدمت مخصصات بقيمة 512.5 مليون رنجت لوزارة الصحة في 7 أغسطس الجاري، وذلك لدعم جهود الوزارة في محاربة جائحة كوفيد-19 في البلاد.

وأضاف أنه تم زيادة الدعم إلى مبلغ 1 مليار رنجت لتمويل شراء المعدات الطبية الضرورية لمكافحة فيروس كورونا مثل أجهزة التنفس الاصطناعية ووحدات العناية المشددة والمعدات الطبية الشخصية للطواقم الطبية والعاملين في المستشفيات والمختبرات المسؤولة عن التعامل مع فيروس كورونا.

بحسب كلام الوزير فإن الحكومة قدمت 222.4 مليون رنجت ضمن الدعم المالي الخاص للعاملين في الخطوط الأمامية، بناء على الطلبات التي تقدم بها 694,447 شخصاً ممن يعملون في الطواقم الطبية التي تشمل الأطباء وفرق التمريض والعاملين في المستشفيات وكل من يشاركون في العمل التنظيمي والإداري لاحتواء الجائحة.

كما أعلنت وزارة المالية عن توسيع المساعدات المالية لتشمل أفراد الجيش والشرطة والجمارك والهجرة والإطفاء والدفاع المدني والكتائب الشعبية التطوعية Rela، الذين شاركوا في تنظيم وفرض تقييد الحركية MCO منذ شهر مارس الماضي.

كلام وزير المالية أمام البرلمان اليوم جاء ضمن كلمته لتقديم التقرير السابع عشر لتطبيق حزمة التحفيز الاقتصادي ودعم الشعب، وحزمة التعافي الاقتصادي التي أعلنت عنهما الحكومة الماليزية خلال فترة تقييد الحركة.

الالتزام بالوعود الاقتصادية

الحكومة الماليزية أكدت على لسان وزير المالية التزامها بالوعود الاقتصادية التي قدمتها للمواطنين من خلال الحزم الاقتصادية الخاصة التي أعلنت عنها خلال الأشهر الماضية، حيث أكد وزير المالية اليوم إن الحكومة قد دفعت 2.7 مليار رنجت حتى اليوم ضمن برنامج الدعم المعيشي الذي شمل 4.13 مليون مواطن.

وقال إن جميع المتلقين الذين وافقت عليهم الحكومة ضمن البرنامج ولم يتلقوا الأموال عبر حساباتهم البنكية يمكنهم التوجه إلى أفرع مصرف التوفير الوطني BSN قبل تاريخ 31 ديسمبر 2020 للحصول على مخصصاتهم المالية.

من جانب آخر قال ظفرول عبد العزيز إن حجم الأموال التي سحبها المودعون في صندوق دعم الموظفين EPF بعد البرنامج الخاص الذي قدمته الحكومة لسحب الإيداعات وصل إلى 6.5 مليار رنجت في تاريخ 7 أغسطس، حيث تم سحب هذه الأموال ما بين شهري أبريل وأغسطس 2020، مقارنة بـ 5.71 مليار رنجت في الأسبوع السابق لذلك التاريخ، وشمل البرنامج 4.52 مليون موظفاً في مختلف أنحاء البلاد.

كما قالت وزارة المالية إنها دفعت حتى 7 أغسطس مخصصات بقيمة 17.9 مليون رنجت لأكثر من 29 ألف من سائقي سيارات الأجرة ضمن برنامجها لدعم هذه الفئة، حيث تم تحويل المخصصات للدفعة الثانية من المتلقين في 22 يوليو الماضي، والتي شملت 4,814 سائقاً.

قطاع السياحة كان له نصيبه من برامج الدعم التي تعهدت بها الحكومة سابقاً، وأكد وزير المالية إن 7,582 دليلاً سياحياً تلقوا بالفعل مساعدات بقيمة 4.55 مليون رنجت، كما قدمت الحكومة دعماً بقيمة 1.7 مليون رنجت لـ 3,104 من سائقي الحافلات السياحية، ضمن جهود الحكومة لدعم وتنشيط قطاع السياحة الذي يعتبر من أكبر المتضررين في الجائحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat