أخبار

أطباء ماليزيون يدعون لتمديد تقييد الحركة لما بعد عيد الفطر

كوالالمبور – “أسواق”

دعت أكاديمية الطب في ماليزيا في بيان رسمي السلطات الماليزية إلى تمديد فترة تقييد الحركة إلى ما بعد عيد الفطر في 24 مايو القادم، وذلك بعد انتهاء فترة تقييد الحركة الثانية التي تستمر حتى 14 أبريل الجاري للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.

وقالت الأكاديمية في بيانها إن “الحظر على نشاط القطاعات والشركات التي لا تقدم الخدمات الأساسية والسفر الداخلي في ماليزيا يجب أن يستمر إلى فترة عيد الفطر على الأقل وما بعدها”.

وأضاف البيان أنه يتفهم رغبة الكثيرين بالسفر إلى قراهم لقضاء شهر رمضان وعيد الفطر مع عائلاتهم، لكن هذه التحركات قد تسبب موجة جديدة من انتشار الفيروس وتزيد خطورة نقل المرض إلى كبار السن والعائلات في تلك القرى.

وأكدت أن عوامل الخطورة تكمن في الازدحام الذي سيحصل في محطات الاستراحة على طرق السفر إضافة إلى فسل المسافرين في تطبيق معايير التباعد الاجتماعي المطلوبة لمنع انتشار الأمراض، وكذلك موجة العودة إلى المدن بعد انتهاء العيد، وكل تلك هي عوامل يجب أخذها في الحسبان.

ونصحت أكاديمية الطب في ماليزيا الجميع بالالتزام بمعايير التباعد الاجتماعي والنظر إليها على أنها الوضع الطبيعي في الفترة الحالية مع استمرار خطر انتشار فيروس كوفيد-19، وذلك بانتظار الوصول إلى قدرة على التحكم بانتشار المرض في ماليزيا.

ودعت إلى مراقبة وضبط وحتى منع جميع التجمعات في شهر رمضان وعيد الفطر، وحتى تلك المرتبطة بالتحضيرات للحج، وذلك منعاً لانتشار المرض بشكل جماعي كما حصل في عدة أماكن في البلاد.

واختتمت المنظمة بيانها بالقول إن الحرب ضد فيروس كوفيد-19 لا زالت في بدايتها، وأن العديد من التضحيات قُدمت وستستمر خلال هذا العام، ودعت الماليزيين لإظهار قدراتهم للعالم كشعب قادر على ضبط الأوضاع الحالية والوصول إلى الأهداف المنشودة في الحرب ضد الفيروس القاتل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat