أخبار

الشرطة الماليزية تستدعي 90 شاباً لمشاركتهم في تظاهرة سلمية لإنهاء حالة الطوارئ

كوالالمبور/ 2 مايو – “أسواق”

أكدت الشرطة الماليزية أنها ستستدعي حوالي 90 مشاركًا في اعتصام شبابي نفذ يوم أمس أمام البرلمان حيث ظهر المشاركون معًا رافعين لافتات طالبت برفع حالة الطوارئ وإعادة تفعيل البرلمان.

وقالت الشرطة إنه سيتم التحقيق مع المشاركين بموجب المادة 9 (5) من قانون التجمع السلمي لعام 2012 بزعم عدم التقدم بطلب للحصول على تصريح من الشرطة لعقد الحدث، والذي دعا من بين أمور أخرى البرلمان إلى الانعقاد مرة أخرى.

وقالت في مذكرة موجزة لوسائل الإعلام: “أظهرت المعلومات أنه لم يتسلم مقر شرطة منطقة دانغ وانجي طلباً من أي حزب لعقد التجمع”.

وأضافت: “سيتم استدعاء كل من تم العثور على مشاركتهم في التجمع للإدلاء بأقوالهم قريبًا”.

وقالت الشرطة أيضا إن التجمع تم بشكل سلمي، دون أي اعتقالات أو مصادرة أي شيء من قبل الشرطة.

هذا وتتطلب المادة 9 من القانون أن يقوم منظم الحدث بإخطار الضابط المسؤول عن منطقة الشرطة التي سيتم عقد التجمع فيها، أو تغريمه بما لا يزيد عن 10,000 رينجيت ماليزي في حال لم يلتزم بذلك.

وتم تعديل القانون في عام 2019، حيث كان يتوجب على المنظم القيام بذلك قبل عشرة أيام.

أطلق على التجمع أمس عبارة “Buka puasa، buka Parlimen”، والتي طالبت بإعادة البرلمان ورفع حالة الطوارئ، والسماح لمن هم في عمر 18 عاماً بالتصويت في الانتخابات القادمة.

كما طالبت بتعزيز حقوق سكان صباح وسراواك، وتطوير نظام تعليم آمن لجميع الماليزيين وضمان اقتصاد مستدام للشعب.

هذا وحضر الحشد رئيس حزب بيجوانج داتوك سيري مخريز مهاتير محمد، والأمين العام للتحالف الماليزي الديمقراطي (Muda) أمير عبد الهادي، وممثلون من أحزاب العمل الديمقراطي وعدالة الشعب وأعضاء شباب أمانة إلى جانب الشباب الماليزي المستقل.

المصدر: مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat